الأصبحي : إدراج جماعة الحوثي ضمن قوائم الإرهاب خطوة تراكمية

قال سفير اليمن لدى المملكة المغربية عزالدين الأصبحي أن القرار الأمريكي وسيلة ضغط دولية على جماعة انهكت الدبلوماسية الدولية بمراوغتها الماكرة وتمزيقها لنسيج المجتمع اليمني . جاء ذلك في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر رصدها (عدن الغد ) قال فيها "‏اليمنيون لا يحتاجون إلى تذكير العالم لهم بإرهابية الحوثي وفاشية نظريته ولكنهم تعبوا وهم يقنعون قلة مضللة من النافذين إعلاميا من لم تر ذلك بهذه الجماعة ارهابيتها. وأضاف الأصبحي : القرار الصادر اليوم فقط يسهم بتعريف العالم بحجم الظلم الذي يتعرض له اليمن من جماعة إرهابية شعارها واضح يبدأ بالموت وينتهي به. و أكد الأصبحي أن ‏منهج جماعة الحوثي أسوأ من عمليات إرهابية خاطفة محدودة الأثر لأنها صاحبة منهج لصناعة التطرف وتصدير العنف بشكل ممنهج  كون ميليشيا الحوثي تؤسس لجيل (عمليا هو خارج نطاق السيطرة) يرى كل ما حوله اشخاص يستحقون الموت وكل طموحات الصغار الذين يرعاهم فقط ان يقتلوا الآخر  اي كان هذا الآخر. ونوه الأصبحي إلى أن ‏القرار الأمريكي هو وسيلة ضغط دولية على جماعة انهكت الدبلوماسية الدولية بمرواغاتها كما انهكت الشعب اليمني بإستمرار تدميره وتمزيق نسيجه الإجتماعي والآن لا يمكن للعالم التعاطي دبلوماسيا ولا اقتصاديا مع جماعة إرهابية إلا إذا عدلت سلوكها بما يضمن استرداد مؤسسات الدولة والإلتزام بالسلام.  ‏وبين الأصبحي أن إرهاب ميليشيا الحوثي ليس فقط في قصف المدن وقتل الأطفال ولكن في تمزيق المجتمع طائفيا ومناطقيا ونشر خطاب متجذر للكراهية والعنصرية والى خلق أجهزة قمع مرعبة تحصي على الناس أنفاسهم وتصادر مصادر عيشهم وتعزيز انفصال كامل على مستوى العملة الوطنية وعلى مستوى مناهج التعليم ونظم الإدارة. و أختم الأصبحي بأن القرار الأمريكي بتصنيف ميليشيا الحوثي كجماعة ارهابية كخطوة تراكمية لجهود المجتمع الدولي لدعم المرحلة الانتقالية في اليمن منذ العام2011 ،وهذا القرار بالغ الأهمية ويشكل أداة ضغط لإنهاء هذا الإرهاب و إعادة البوصلة إلى الحل الشامل الذي يحترم إرادة الأمة ويعيد مؤسسات الدولة المختطفة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص