رئيس الوزراء: قتل الحوثيين أحلام العشاري جريمة بشعة تكشف حقيقة هذه المليشيا العنصرية

 


قال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، أن قتل الحوثيين الشهيدة أحلام العشاري جريمة بشعة تكشف حقيقة هذه المليشيا العنصرية.

وفي تغريدة نشرها على حسابه في تويتر، قال رئيس الوزراء أن :" قتل الحوثيين الشهيدة أحلام العشاري في منزلها وأمام أطفالها جريمة بشعة تعبر بوضوح عن حقيقة هذه المليشيا العنصرية التي استباحت دماء اليمنيين الأبرياء وفجرت بيوتهم واعتدت على حرماتهم وأعراضهم".

وأعتبر أن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم مؤشر واضح لاستنهاض الهمم ومقاومة هذه المليشيا حتى هزيمتها "لا يمكن لنا كيمنيين بغير مقاومة هذه الجماعة المجرمة وهزيمتها أن نجد السلام وأن نحفظ الكرامة".

 وتوفت الأم " أحلام العشاري" إثر اقتحام عناصر حوثية مسلحة من إدارة أمن العدين في إب  يقودهم مرتكب الجريمة المدعو "أبو بشار"، منزلا تسكنه أم لأربعة أطفال، للبحث عن زوجها المطلوب على خلفية "قضية سرقة"، على حد زعمهم، حيث قام القيادي الحوثي بالاعتداء بأعقاب البنادق وبشكل وحشي على الأم العشرينية، وأطفالها، بينهم رضيع، ما أدى إلى وفاتها متأثرة بهذا الاعتداء الوحشي.

 

‏وزير الاعلام والثقافة والسياحة في الحكومة الجديدة معمر الارياني علق على هذه الجريمة  في تصريح نقلته وكالة (سبأ) بقوله: "ان هذا الجريمة التي هزت الرآي العام اليمني تكشف عن همجية وإرهاب مليشيا الحوثي المدعومة من ايران، وتنصلها من تعاليم ديننا الاسلامي والعادات والتقاليد اليمنية والقيم والاعتبارات الانسانية والاخلاقية، والمعاناة التي يقاسيها المواطنين في مناطق سيطرتها".

واضاف الارياني "يتواصل ارهاب مليشيا الحوثي في ظل صمت العالم الذي يتحدث ليل نهار عن حقوق الانسان متناسيا معاناة ملايين اليمنيين يعيشون ظروفاً مأساوية".

وتساءل الارياني، ماذا ينتظر المجتمع الدولي لتصنيف مليشيا الحوثي جماعة ارهابية وضمان عدم إفلات قياداتها المتورطة في هذه الجرائم من العقاب؟.

وفي وقت سابق كشف التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، عن استشهاد وإصابة 11 ألفا و564 مدنيا، بقصف واعتداءات من مليشيا الحوثي الانقلابية التابعة لإيران، خلال الفترة من سبتمبر 2014، إلى سبتمبر 2020

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص