ابرز رجل دين يطلق النار على عيد الغدير الحوثي بصنعاء ويصيبهم بمقتل


اثارت فتوى القاضي محمد بن اسماعيل العمراني حول عيد الغدير الشارع اليمني والساحة السياسية واجبرت سلطات الحوثيين إدارة صفحة العلامة العمراني على حذف الفتوى وهو ماصدم الكثير من المتابعين .

 

وقال القاضي العمراني في منشوره بأن "عيد الغدير" عيد بإسم الدين ولا وجود له في كتب السنة .

وأضاف العمراني " أحدثه أبو الحسن علي بن بويه بعد مضي أكثر من ثلاثة قرون من الهجرة ، وأول من أحدثه في اليمن سيف الإسلام أحمد بن الحسن بن القاسم في أيام خلافة عمه المتوكل إسماعيل بن القاسم ، وأقره عمه على ذلك"

 

 

وأكد القاضي العمراني على أن حكم الاحتفاء به بدعة.

 

وقد أحدث منشور القاضي العمراني تفاعلاً كبيرا في أوساط اليمنيين الأمر الذي دفع ميليشيا الحوثي إلى اجبار شخصية مثل القاضي العمراني على حذف فتوى شرعية قالها براءة لذمته.

 

وهدد قيادي بارز في جماعة الحوثيين العلامة العمراني وهدده بـ”سوء الخاتمة” على خلفية عدم إجازته للاحتفال بما يسمى “عيد الغدير”.

 

وشن القيادي في الميليشيات الحوثية، حسين الاملحي، في حسابه على تويتر هجوما لاذعا القاضي محمد بن اسماعيل العمراني، “ يتغاضى عن عيد الكرسمس وعيد الحب وعيد الوحدة (غزو الجنوب) وعيد اكتوبر وعيد سبتمبر (..) وحنب في حلقه عيد الغدير  ورزع الناس بفتوى انه بدعه” حسب قول القيادي الحوثي 

 

 

اما نجل شقيق الرئيس الراحل " توفيق عفاش فقد علق بتغريدة على الفتوى التي اصدرها مفتي الديار اليمنية القاضي " محمد إسماعيل العمراني " في شرعية الاختفال بعيد " الغدير".

 

وقال عفاش في التغريدة:"المؤمن بالله وكتبه وملائكته ورسله لا يخاف في قول الحق ولا يثنيه عنه إرهاب حوثي. دمت ذخرا للإسلام القاضي محمد اسماعيل العمراني".

 

 

وتحتفل جماعة الحوثيين بما يسمى بعيد الغدير كل عام في العاصمة صنعاء ، وخصصت سلطات الحوثيين اكثر من 200 مليون ريال للإحتفال هذا العام كميزانية إعلانات وتحشيد

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص