بدعم سعودي.. 1.5 مليون مستفيد من مشروع تطوير حقل المناصرة المائي في عدن

 

بدأ مشروع تأهيل وتطوير حقل مياه المناصرة في رفع طاقة وكفاءة إنتاج المياه عبر ضخ يومي إجمالي يتجاوز 16 ألف متر مكعب مغذياً كافة مناطق العاصمة المؤقتة عدن، للحد من العجز في ضخ المياه، والذي عانت منه عدن منذ عقود، حيث أن المشروع أوجد حلًا لمشاكل وصعوبات الوصول إلى موارد المياه، ونجح ربطه بعدة آبار بعد تخطيه لاختبارات التشغيل عبر مضخات مخصصة لكل بئر، ما سيحسن بشكل مباشر الحياة اليومية لأهالي محافظة عدن.
ويحتوي حقل المناصرة على 29 بئراً، العاملة منها 20 بئراً فقط، ويعمل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على توفير احتياج عدن من المياه، والتي تعاني من نقص في إمدادات المياه، في ظل الطلب المتزايد والتوسع السكاني في المحافظة.
ويأتي المشروع بدعم كامل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، ويستفيد منه نحو مليون ونصف المليون نسمة.
ويجري البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن الأعمال في المشروع عبر فترتين عمل صباحية ومسائية لرفع طاقة إنتاج المياه لأكثر من 25%، وستصل طاقته الإنتاجية إلى 5616 متر مكعب يومياً، مع تعزيز الشبكة الكهربائية في الحقل، ويخدم المشروع محافظة عدن كاملة بجميع المرافق، من مدارس ومستشفيات ومرافق خدمية وغيرها، ويشمل تأهيل 10 آبار في الحقل وحفر 5 آبار جديدة.
وشرع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في حفر وتجهيز خمسة آبار جديدة على أعماق تصل إلى 320 متر تم تزويدها بالمضخات والمحركات الغاطسة وملحقاتها، بالإضافة إلى تركيب خط هوائي جديد بطول  2.5كيلو متر، وإنشاء شبكة مياه جديدة وربطه بالشبكة القائمة، التي تم تعزيز كفاءتها بتوفير مولد بقدرة 1500 كيلو فولت.
ويعمل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن من خلال المشروع إلى تعزيز إمدادات المياه، ورفع كفاءة المقاولين اليمنيين، ورفع مستوى السلامة في المشاريع اليمنية، وتطبيق الإجراءات السليمة في المشروع ونقل المعرفة، وخلق فرص العمل للعديد من المواطنين من المهندسين والأيدي العاملة، بالإضافة إلى تعزيز الشبكة الكهربائية في حقول الآبار.
ويسعى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن عبر مشروع تطوير وتأهيل حقل المناصرة لوصول القدرة الإنتاجية للحقل إلى نحو 20 ألف متر مكعب يومياً بعد اكتمال المشروع، ما يسهم في التخفيف من أزمة المياه في محافظة عدن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص