بريطانيا وألمانيا والسويد: يجب دعم الحكومة اليمنية كي تتمكن من دفع الرواتب وتطبيق الإصلاحات الاقتصادية العاجلة

كشف وزراء خارجية بريطانيا دومينيك راب وألمانيا هايكو ماس والسويد آن ليند عن تصور مشترك لإحلال السلام في اليمن، معتبرين أن وقف إطلاق النار في كل أرجاء اليمن والتسوية السياسية، هو الحل الوحيد للوضع في اليمن، وأنه وسيلة الدفاع الأفضل ضد جائحة كورونا.

 

وأشار بيان وزراء الخارجية إلى أن الحوثيين لم يلتزموا بوقف إطلاق النار الذي دعت له السعودية، كما اتهم البيان الحوثيين بإطلاق صواريخ باليستية على السعودية بما في ذلك على أهداف مدنية.

 

وقال وزراء خارجية السويد وألمانيا والمملكة المتحدة، إن وقف إطلاق النار يجب أن يكون بداية عملية سياسية تكفل المشاركة الكاملة للنساء.

 

"تنفيذ اتفاقي ستوكهولم والرياض"

وشددوا على أهمية تشجيع الأطراف على تنفيذ ما توصلت إليه من اتفاقات، بما فيها اتفاق ستوكهولم واتفاق الرياض.

 

وأكد وزراء خارجية الدول الأوروبية الثلاث أنه في حال تنفيذ الالتزامات التي اتفق عليها الأطراف كما يجب، فإن هذا سيعزز جهود الأمم المتحدة لتحقيق سلام شامل.

 

وقال الوزراء في بيانهم إنه يتعيَّن على شركاء اليمن أن يدعموا الحكومة اليمنية كي تتمكن من دفع رواتب موظفي القطاع العام، لا سيما الطواقم الطبية، إضافة إلى تطبيق الإصلاحات الاقتصادية العاجلة.

 

توريد السلاح للحوثي

وأكد الوزراء الثلاثة أن توريد الأسلحة إلى الحوثيين، بما في ذلك الأسلحة القادمة من إيران، يعتبر انتهاكاً لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

 

كما حثت بريطانيا وألمانيا والسويد الاتحاد الأوروبي، على تعزيز دوره في اليمن، مؤكدين أن لديهم تصورا لاتفاق مبني على تشارك السلطة، والحلول الوسط، وسيادة القانون.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص