تقرير أممي يرصد حجم الخسائر عن الأمطار ويسلط الضوء على انتشار الأمراض في اليمن

 قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، إن الأمطار الغزيرة والفيضانات التي بدأت في منتصف أبريل في جميع أنحاء اليمن ألحقت أضراراً بالطرق والجسور وشبكة الكهرباء وإمدادات المياه الملوثة وقطعت فرص الحصول على الخدمات الأساسية لآلاف الأشخاص. وذكر في تقرير نشره على موقعه الالكتروني، أن الفيضانات في صنعاء ، تسببت في تعطيل الخدمات على نطاق واسع حيث غمرت مياه الفيضانات المدينة، وفي عدن ، استمر انقطاع التيار الكهربائي منذ فيضانات 21 أبريل، محذرا من أن “هناك خطر متزايد من الإصابة بأمراض مثل الملاريا والكوليرا”. وبحسب المكتب الأممي فقد “تم تسجيل أكثر من 110.000 حالة يشتبه في إصابتها بالكوليرا في 290 من مناطق اليمن البالغ عددها 333 منطقة منذ يناير من هذا العام ، مع تزايد المخاوف من تصاعد عدد الحالات. ومن المتوقع هطول أمطار غزيرة وعواصف رعدية في الشرق وأجزاء من الساحل الغربي ، وكذلك في المناطق الصحراوية في محافظات مأرب والجوف وشبوة”. الأثر الإنساني والاحتياجات وقد تضررت ما يقدر بنحو 21،240 عائلة (148،680 شخص) من الفيضانات في 13 محافظة منذ منتصف أبريل. وأشار المكتب إلى أن “الظروف صعبة للغاية بالنسبة لآلاف العائلات النازحة بالفعل التي فقدت مأوى وحصص غذائية ومستلزمات منزلية. وفي محافظة مأرب أثرت الأمطار الغزيرة على 6286 عائلة من بينها 7 قتلى و 250 جريحا. كما تسببت الأمطار في انهيار المنازل وتدمير البنية التحتية مما جعل بعض الطرق غير صالحة للسير في محافظة ريمة ومدينة مأرب والمناطق المحيطة بها. في صنعاء والمحافظات الشمالية ، تأثرت 9،146 أسرة على الأقل ، مع تضرر مدينة صنعاء ومعظم أجزاء محافظة صنعاء بشدة من الفيضانات. تأثرت أكثر من 5،130 عائلة في محافظة حجة وحدها”. ونوه إلى أنه تم “إبلاغ الشركاء عن أضرار جسيمة في الملاجئ في مواقع النازحين داخليًا ، نتيجة لذلك ، هناك حاجة ملحة لتدخلات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية والمساعدة الغذائية. ما يقدر بـ 4 ، تأثرت 764 أسرة في مواقع النازحين في المحافظات الجنوبية ، بما في ذلك 1،812 عائلة في عدن ، و 1،037 عائلة في أبين ، و 917 في تعز ، و 770 في محافظات لحج. في مدينة عدن ، المناطق الأكثر تضرراً هي كريتر والمعلا”.   

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص