بريطانيا قلقة بشدة من إطلاق إيران قمرا صناعيا وتقول إنه مخالف لقرار مجلس الأمن

 


قالت بريطانيا يوم الجمعة إن إطلاق إيران قمرا صناعيا هذا الأسبوع يثير قلقا شديدا ويخالف قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. 

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد دعا يوم الأربعاء إلى محاسبة إيران على عملية الإطلاق وقال إنه يعتقد أنها تتحدى قرار مجلس الأمن الدولي. 

ويدعو قرار للأمم المتحدة صدر عام 2015 إيران إلى الامتناع عن أنشطة تطوير الصواريخ الباليستية المصممة لحمل رؤوس نووية لمدة تصل إلى ثماني سنوات بعد اتفاق مع القوى العالمية الست للحد من برنامجها النووي. 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية ”التقارير عن إطلاق إيران قمرا صناعيا باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية مقلقة للغاية ولا تتفق مع قرار مجلس الأمن رقم 2231“. 

وأضاف ”تطالب الأمم المتحدة إيران بالامتناع عن أي نشاط يتصل بالصواريخ الباليستية المصممة بحيث تكون قادرة على حمل أسلحة نووية. يجب أن تلتزم إيران بذلك“. 

وتنفي طهران تأكيدات الولايات المتحدة بأن مثل هذا النشاط هو غطاء لتطوير الصواريخ البالستية وتقول إنها لم تسع لتطوير الأسلحة النووية. 

وفي تغريدة على تويتر، كرر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف موقف إيران بأن صواريخها ”غير مصممة“ لحمل الأسلحة النووية، كما ينص قرار الأمم المتحدة رقم 2231. 

وقال ظريف ”لا (أوروبا ولا الولايات المتحدة) يمكنها إلقاء محاضرات على إيران بناء على قراءة رديئة وواهية لقرار مجلس الأمن رقم 2231“. 

وأضاف ”إيران ليس لديها أسلحة نووية أو صواريخ ’مصممة‘ لتكون قادرة على حمل مثل هذه الأسلحة المروعة“. 

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء عن أمير علي حاجي زادة قائد القوة الجو فضائية بالحرس الثوري الإيراني قوله إن القوة تخطط لإطلاق قمر جديد قريبا. 

وقالت الوكالة ”أشار القائد (حاجي زادة) إلى أن (الحرس الثوري) يسعى لإطلاق القمر الصناعي التالي إلى الفضاء في المستقبل القريب، وقال إنه سيتم وضعه في مدار أعلى وسيكون أكثر كفاءة

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص