الحكومة تطالب بنقل مقر البعثة الأممية في الحديدة لضمان حياديتها وفعاليتها

كررت الحكومة الشرعية، مطالبتها للأمم المتحدة بنقل مقر بعثتها الخاصة بدعم اتفاق الحديدة ومركز العمليات المشتركة إلى المناطق المحررة، لضمان حيادية وفعالية أداء اللجنة.

جاء ذلك عقب احتجاز ميليشيا الحوثي الانقلابية، الثلاثاء، سفينة البعثة الأممية المُشرفة على اتفاق وقف إطلاق النار، والتي ترسو في ميناء الحديدة، ومنعها من المغادرة للمرة الثانية.

ووصف وزير الإعلام، معمر الإرياني، هذا العمل بالتطور الخطير، والذي جاء بعد أيام من اعتداء مرتزقة إيران على ضابط الارتباط العقيد الصليحي على يد قناص حوثي في شارع صنعاء، بمدينة الحديدة.

وقال الارياني  في سلسلة تغريدات على صفحته بموقع تويتر، الأربعاء، إن ذلك "يؤكد من جديد عجز الأمم المتحدة عن تأمين مقراتها وضمان سلامة العاملين فيها، وضرورة إعادة النظر في آلية عمل بعثتها لدعم اتفاق الحديدة التي صارت رهينة بيد الميليشيا الحوثية".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص