اجتماعان في عدن والرياض لمنع وصول الفيروس إلى اليمن

ناقش وزير الصحة والسكان الدكتور ناصر باعوم مع ممثلي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وممثل منظمة الصحة العالمية في الخليج، وبحضور ممثل اللجنة العليا للإغاثة، تقديم الاحتياجات الصحية كالأدوية والأجهزة والمعدات الطبية والمستلزمات الوقائية لمختلف المنافذ البرية والبحرية والجوية في اليمن.

 

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، بحث وزير الصحة، في العاصمة السعودية الرياض، مع مركز الملك سلمان «إمكانية توفير الاحتياجات الصحية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، ومقترح مشروع تنفيذي مع منظمة الصحة العالمية لتأمين أجهزة الترصد الوبائي ودعم المختبرات والمحاجر الصحية، وتهيئة الكوادر وتدريبها لمنع انتشار فيروس كورونا». وثمن دعم المملكة العربية السعودية لليمن، ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مختلف المجالات الإغاثية والتنموية.

 

ودعت الوزارة أول من أمس (الجمعة)، كل الأطباء والفنيين وخبراء الحجر الوقائي وطلاب كليات الطب والمعاهد الصحية، إلى التطوع وإسناد الوزارة في استعداداتها لمواجهة كورونا، والتوجه إلى مكاتب الوزارة في كل المحافظات للتنسيق وإشراكهم في جهود الوزارة لمكافحة الوباء.

 

وقالت إن مكاتبها في المحافظات ستستقبل المتطوعين كافة لتمكينهم من أداء دورهم الوطني والإنساني خدمة للصالح العام، وتحقيقاً لمهمة حماية أبناء الشعب اليمني من خطر وباء كورونا.

 

وكذلك، استعرض وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الصحية الأولية الدكتور علي الوليدي مع وكلاء القطاعات المختلفة في الوزارة والوكلاء المساعدين ومديري عموم الإدارات وممثلين عن منظمة الصحة العالمية، حالة الجاهزية في المختبرات الطبية بعدن وبقية المحافظات وتوافر المحاليل والكادر الطبي المؤهل والخطوات العملية للبدء في تشغيل وإدارة المحجر الصحي بعدن والنظر في فتح مراكز للعزل في المستشفيات العامة والخاصة.

 

وسلم وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الصحية الأولية، مدير عام مكتب الصحة بعدن الدفعة الأولى من المستلزمات الطبية الخاصة بمراكز العزل والطوارئ المقدمة من منظمة الصحة العالمية.

 

وتطرق الاجتماع، بحسب وكالة «سبأ»، إلى «الحالة الدوائية في العاصمة المؤقتة عدن ومدی توافر الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لمجابهة فيروس كورونا».

 

وشدد المجتمعون على «ضرورة تفعيل برامج التثقيف الصحي المختلفة ورفع درجة الوعي الصحي للمواطنين من خلال انتهاج جملة من الرسائل الإرشادية والتوعوية المكرسة للتعريف بفيروس كورونا وطرق انتشاره وكيفية الوقاية منه وإجراءات العزل الشخصي والاحترازي».

 

ومن جانبه، أكد الوليدي «ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشعبية وتنسيقها للعمل كفريق واحد لمجابهة أي طارئ واستلهام الخطط المثلى وتحديد المهام وتوزيع الاختصاصات والصلاحيات، كل في مجاله والعمل مع منظمة الصحة العالمية بوصفها شريكا أساسيا وداعما للخطط الصحية المختلفة».

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص