وكيل اول محافظة تعز يترأس لجنة الطؤاري لمواجهة كورونا ويشرح طبيعة مهامها

 

ترأس الدكتور عبدالقوي المخلافي وكيل أول محافظة تعز لجنة الطؤاري المشكلة بالمحافظة لمواجهة تداعيات كورونا 
وجاء في حساب المكتب الاعلامي للوكيل المخلافي بالفيس بوك توضيح لطبيعة مهام اللجنة حيث نص المنشور على الأتي 


حرصا من السلطة المحلية على مواجهة تداعيات فيروس كورونا الذي أصبح وباءً عالمياً يتهدد الجميع، تم تشكيل لجنة طوارئ لمواجهة الفيروس -خلية أزمة- بناءً على قرار محافظ المحافظة الاستاذ/ نبيل شمسان  لتضع خطة طوارئ شاملة يراعى فيها جملة من الأولويات والإجراءات الاستثنائية سيتم الاخذ بها وتنفيذها بصورة عاجلة لتجنيب المحافظة خطر الفيروس وسرعة التعامل معه حال وصوله لا سمح الله.

غرفة العمليات ستداوم على العمل ومتابعة المستجدات وتنفيذ الإجراءات الاستثنائية على مدار الساعة إن شاء الله.  

وهنا أوضح أبرز المهام التي ستقوم بها اللجنة واللجان المنبثقة عنها والمتمثلة بالآتي :

- متابعة التجهيزات اللازمة عبر الجهات المعنية من محاجر وأجهزة ومعدات ومحاليل وأدوات التعقيم وتجهيز وتبصير فرق العمل المختلفة التي ستساهم في المهمة الوطنية والإنسانية، والتي ستعمل في المحاجر والمستشفيات والمراكز الطبية وفي النقاط الأمنية المحددة في مختلف مديريات المحافظة.  

- وضع ٱلية لإجراء فحوصات أولية في منافذ المدينة للقادمين منها وإليها، ومراكز المديريات بما في ذلك العاملين في مجال نقل المواد الغذائية والتموينية بمختلف أنواعها.

-متابعة خطط كل المكاتب المعنية بما فيها مكتب الصحة.

-الإشراف المباشر على تنفيذ توجيهات دولة رئيس الوزراء والوزارات المعنية وقرارات لجنة الطوارئ في المحافظة. 

- تشكيل غرف عمليات مصغرة للطوارئ في المديريات وفرق لمتابعة حالات الاشتباه أو الأصابة بالوباء واتخاذ الاجراءات الوقائية العاجلة حيالها. 

-متابعة الجهات المعنية كوزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية بتوفير الاحتياجات اللازمة. 

- اتخاذ إجراءات وتدابير وقائية واحترازية ومنع أي تجمعات إلى جانب الإشراف على التوعية للوقاية من الفيروس وأهمية تنفيذ الإرشادات الصحية وتنفيذ قرارات وتوجيهات الجهات المختصة في ذات الخصوص.

- التأكد من المخزون الغذائي في المحافظة وآلية توزيعه على الأسواق بشكل منضبط عبر مكتب الصناعة والجهات ذات العلاقة. 

وهناك العديد من المهام الأخرى الطارئة فيما يخص توفير الخدمات الصحية، ومستلزماتها والنظافة، وضبط أسعار الأدوية والمواد الغذائية، والغاز والمشتقات النفطية وكذا الخضروات. 

ختاما ومع كل هذه الإجراءات لن تتمكن اللجنة من تنفيذ مهامها وتجنيب المحافظة المخاطر المحتملة الا بتعاون الجميع والتفاف المجتمع بكل شرائحه، لتوفير بيئة واعية ومدركة لسمؤلياتها الجمعية لضمان حماية المحافظة من مخاطر الفيروسات وذلك من خلال الوقاية والالتزام بالتوجيهات والقرارات والإرشادات والتعليمات الصادرة من الجهات المعنية.

علما بأننا كسلطة محلية لن نتساهل بتنفيذ أي إجراءات أو قرارات وقائية واحترازية من شأنها أن تقي الجميع المخاطر التي قد تنجم من تساهل البعض وعدم تطبيق القرارات، وسيتم تنفيذها عبر الجهات المعنية. 

وهنا ندعو الجميع للالتزام وتنفيذ القرارات بالوقت المحدد، مالم فإن المهمة مسنودة للجهات الأمنية لاتخاذ صلاحياتها في تطبيق القرارات مع فرض عقوبات إضافية لغير الملتزمين. 

نسأل الله أن يحفظ محافظتنا ووطننا من الأوبئة ومن كل شر ومكروه..  ونتمنى السلامة والنجاة للجميع. 
   دمتم  ودامت تعز والوطن بخير

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص