جنازة مهيبة لجثمان سبعة من شهداء الجيش الوطني يتقدمها وكيل أول المحافظة

شيعت جموع غفيرة من أبناء محافظة تعز، اليوم الثلاثاء ١١ فبراير ٢٠٢٠م،جثمان شهداء الجيش الوطني  إلى مثواهم الأخير في مقبرة الشهداء بعد الصلاه عليهم في جامع السعيد . وشارك في تشييع الشهداء كل من وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي، وأركان حرب محور تعز العسكري العميد عبدالعزيز المجيدي، ونائب مدير عام شرطة المحافظة العقيد أنيس الشميري، وعدد من المسؤولين وقيادات الجيش الوطني في المحافظة، وعدد من مدراء المكاتب التفيذية وقيادة الأحزاب السياسية . وعبر وكيل أول المحافظة  عن تعازيه الحارة لأسر واقارب الشهداء وأبناء القوات المسلحة، مشيداً بمناقب الشهداء وبطولاتهم التي سطروها دفاعاً عن المحافظة في مختلف الجبهات . وأضاف الدكتور المخلافي "نحن جميعاً على الدرب سائرون، على درب الشهداء الذين سالت دماؤهم الزكية الطاهرة في كل المحافظات في عدن وفي الساحل الغربي وفي مأرب والجوف وشبوه وفي البيضاء وفي صعدة وفي لحج وفي كل ميادين البطولة والشرف". وأكد بأن هذه التضحيات التي يبذلها اليمنيون تهدف إلى رفض الاستعباد وتحقيق الحرية ضد ميليشيا الحوثي الإيرانية التي هدمت اليمن ومزقت نسيجه الاجتماعي بتعبئتها الطائفية والمناطقية والعنصرية، في وقتٍ كان اليمنيون قبل انقلاب هذه الميليشيات إخوة لا يفرقهم شيء . وحذر المخلافي من الانجرار خلف هذه الدعوات الطائفية والمناطقية والسلالية النتنة التي تتبناها ميليشيا الحوثي، والتمسك بالإخاء وتوحيد الصف والاحتشاد خلف الشرعية بقيادة فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية . واكد وكيل أول المحافظة بأن دماء الشهداء الطاهرة الزكية ستروي وتنبت شجرة الحرية والكرامة وصيانة اليمن الجمهوري وإعادته إلى حاضنته العربية بعيداً عن الأطماع الفارسية الإيرانية . *مجدداً اهتمام القيادة السياسية بأسر الشهداء وأبناءهم الذين ستدون أسماؤهم بأحرف من نور في سفر التاريخ وستدرس تضحياتهم للأجيال القادمة جيلاً بعد جيل .*
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص