مجلس الأمن يجتمع مع كوشنر الخميس لمناقشة خطة السلام في الشرق الأوسط

طلبت الولايات المتحدة عقد جلسة مغلقة في مجلس الأمن الدولي (الخميس) لتقديم عرض من صهر الرئيس دونالد ترمب ومستشاره جاريد كوشنر لخطة السلام لـ«الشرق الأوسط» التي رفضها الفلسطينيون، كما قالت مصادر دبلوماسية لوكالة الصحافة الفرنسية (الاثنين).
وترغب واشنطن في عرض الخطة التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي والاستماع إلى مواقف الدول الـ14 الأخرى في المجلس، بحسب المصادر.
ويعقد الاجتماع قبل أيام قليلة من وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس المتوقع إلى نيويورك في 11 فبراير (شباط)، ليؤكد أمام الأمم المتحدة معارضته للخطة الأميركية ويطالب بتطبيق القانون الدولي.
وقال كوشنر قبل أيام إن «للشعب الفلسطيني الحق بالازدهار». وأضاف مهندس خطة السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي كُشف النقاب عنها الثلاثاء الماضي، في تصريح لقناة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية، أن «خطة السلام المُقَدّمة هي السبيل لتحقيق هذا الازدهار».
وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (السبت) أمام اجتماع جامعة الدول العربية أنه أبلغ إسرائيل والولايات المتحدة رسمياً بقطع «أي علاقة» معهما بما فيها «العلاقات الأمنية». وطلب من إسرائيل «تحمل مسؤولياتها كقوة احتلال» للأراضي الفلسطينية. وأضاف أن «خطة أميركا تفرض سيطرة أمنية كاملة لإسرائيل على غرب نهر الأردن»، لافتاً إلى أن «القدس ليست للفلسطينيين وحدهم، وإنما للعرب جميعاً». وتابع أن «واشنطن أمهلتنا 4 سنوات لتنفيذ خطة السلام، وإسرائيل باشرتها فوراً».
وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء الماضي خطته للسلام في الشرق الأوسط، وقدم لإسرائيل معظم ما تريده من سيطرة أمنية على أجزاء كبيرة من الأراضي الفلسطينية من غور الأردن حتى البحر المتوسط، واعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية، وبسيطرة إسرائيل على مدينة القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، والتنازل بشكل مطلق عن مطالبة إسرائيل بهدم أي مستوطنات بنتها في الضفة الغربية. وطالب في المقابل بتنازلات من الجانب الفلسطيني مقابل إنشاء دولة فلسطينية «ذات سيادة محدودة» وتعهد إسرائيل بعدم بناء مستوطنات جديدة لمدة 4 سنوات إذا قبل الجانب الفلسطيني الخطة الأميركية

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص