منظمة التعاون الإسلامي ترفض «صفقة القرن» وتدعو الدول الأعضاء لعدم التعاطي معها

أكدت منظمة التعاون الإسلامي رفضها للخطة الأمريكية - الاسرائيلية أو ما يسمى "صفقة القرن"، باعتبارها لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وتطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة، وتخالف مرجعيات عملية السلام، داعية كافة الدول الأعضاء إلى عدم التعاطي مع هذه الخطة أو التعاون مع الإدارة الأمريكية في تنفيذها بأي شكل من الأشكال.

وقال وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، في ختام اجتماعهم الطارئ المنعقد في مقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة السعودية اليوم الاثنين: إن خطة الإدارة الأمريكية التي أعلن عنها رئيس الولايات المتحدة مؤخرا، تفتقر إلى أبسط عناصر العدالة وتدمر أسس تحقيق السّلام، بدءا من المرجعيات القانونية والدولية المتفق عليها للحل السلمي وانتهاء بتنكرها وبشكل صارخ للحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه بالاستقلال الوطني، وحق العودة للاجئين، وكذلك تقوض قواعد القانون والأعراف الدولية، بما فيها عدم جواز ضم الأرض بالقوة، وتشرعن الاستعمار والآثار الناتجة عنه، وتزعزع الاستقرار وتهدد الأمن والسلم الدوليين.

وشدد وزراء الخارجية، في بيانهم الختامي، على رفضهم لأي خطة، صفقة، أو مبادرة مقدمة من أي طرف كان للتسوية السلمية، لا تنسجم مع الحقوق الشرعية وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني وفق ما أقرته الشرعية الدولية، ولا ينسجم مع المرجعيات المعترف بها دولياً لعملية السلام وفي مقدمتها القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية.

وطلبوا عقد جلسة خاصة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث الوضع في القدس الشرقية المحتلة وفي بقية الأرض الفلسطينية المحتلة في أعقاب ما يسمى بخطة الإدارة الأمريكية، ودعوا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إلى نقل موقف المنظمة من خطة السلام الأمريكية إلى كافة الأطراف الدولية ذات الصلة، وإلى كل من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة.

وأكدت منظمة التعاون الإسلامي على الطابع المركزي لقضية فلسطين والقدس الشريف بالنسبة للأمة الإسلامية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، العاصمة الأبدية لدولة فلسطين

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص