تلاسن أمريكي صيني في مجلس الأمن أثناء جلسة حول سوريا

شهد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، تلاسنا حادا بين مندوبي الصين والولايات المتحدة، بشأن المسؤولية عن تدهور الأوضاع الإنسانية شمال غربي سوريا، وكافة أرجاء البلاد.

واتهمت السفيرة شيريث نورمان شاليه، نائبة المندوبة الأمريكية، خلال جلسة منعقدة حاليا حول الأزمة الإنسانية في سوريا، بالمقر الدائم للمنظمة في نيويورك، الصين وروسيا بإعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين.

وقالت شاليه في إفادتها أمام أعضاء المجلس “تقوم روسيا والصين بإعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في جميع أنحاء سوريا، لأكثر من 8 سنوات”.

وأضافت “وبعد أن تبعتها الصين بشكل أعمى، صعدت روسيا حملتها لتقييد وصول المساعدات الإنسانية في سوريا، من خلال جهد مسيّس لتقويض القرار الخاص بإيصال المساعدات العابرة للحدود، في 10 يناير (كانون الثاني) الجاري”.

وفي 10 يناير الجاري، اعتمد مجلس الأمن قرارا يقضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا، عبر معبرين فقط من تركيا، وإغلاق معبري اليعربية (في العراق) والرمثا (في الأردن) لمدة 6 أشهر، نزولا عند رغبة روسيا والصين.

وحصل القرار على موافقة 11 دولة من إجمالي أعضاء المجلس البالغ عددهم 15، وامتناع 4 دول عن التصويت، هي روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا.

وأوضحت المسؤولة الأمريكية أن “إغلاق معبر اليعربية أدى إلى منع وصول بين 40 ـ 50 بالمئة من المعدات والإمدادات الطبية التي تقدمها الأمم المتحدة للمدنيين في سوريا”. وأضافت أنه “تم قطع الإمدادات الطبية الحيوية بين ليلة وضحاها لمخيم الهول (بمحافظة الحسكة/ شمال شرق)، بنسبة ترواح بين 60 ـ 70 بالمئة”.

ورفض السفير الصيني، تشانغ جيون، بشدة، اتهامات شاليه بأن بكين “تتبع روسيا بشكل أعمى”. وخاطبها قائلا “لا يمكن للولايات المتحدة كيل الاتهامات لنا، فنحن ليس لدينا جندي واحد في سوريا، ولم نحتل آبار النفط، ولم نضرب ذلك البلد”.

وتابع قائلا إن “توجيه الاتهامات من قبلكم هو ضرب من النفاق، وإذا كنتم تتوقعون منا التصديق على سياساتكم فقط، فنقول لكم إن زمن الاستعمار قد ولى وانتهى”.

(الأناضول)

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص