مكتب الشئون الاجتماعية في "تعز" يقيم حفل إشهار إتحاد الجند لوكالات السفر والسياحة

احتضنت مدينة تعز  أمس ، حفل إشهار إتحاد الجند لوكالات السفر والسياحة، بحضور عدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية وأعضاء  السلطة المحلية والقضائية وممثلي الاتحادات والنقابات ومنظمات المجتمع المدني وإعلاميين ومثقفين ومهتمين.

 وخلال الحفل أكد الدكتور محمود البكاري نائب مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمحافظة تعز ،  أهمية اشهار  اتحاد الجند لوكالات السفر والسياحة، في تظافر الجهود لتحقيق الأهداف التي أنشئ من أجلها والتي تصب في مصلحة التنمية في قطاعات السياحة والسفر .

بدوره عبر ، فهد عبدالله السفياني رئيس اتحاد الجند لوكالات السفر والسياحة، عن شكره البالغ ،لكافة من دعم وساند هذا العمل، وفي المقدمة قيادة وزارة الأوقاف والأرشاد وقيادة واعضاء السلطة المحلية بالمحافظة ومكتب الشئون الإجتماعية والعمل الذي رعى الإتحاد منذ بداية تشكيل اللجنة التحضيرية إلى إنتخابات الهيئة الإدارية وإعلان نتائج الإنتخابات والإتحاد. 

 وأكد أن إتحاد الجند سيعمل جنبا إلى جنب المكونات الأخرى، للرقي بمجال السياحة والسفر ، والنهوض به إلى أرقى المستويات العالمية في تقديم الخدمات للشرائح المختلفة وسنكون سندا ودعما لقيادة قطاع الحج والعمرة بوزارة الاوقاف، لإنجاح مهامها. 

 مشيراً إلى أن أنشاء هذا الكيان جاء للضرورة المحلية في ظل هذه الأوضاع التي تمر بها المحافظة والحصار المفروض على حركة رجال الاعمال ، وسيكون الإتحاد، كيان مهني ونوعي يعبر عن إرادتهم وطموحهم والدفاع عن حقوقهم المشروعة ولا تقتصر أهدافه  على نشاط الحج والعمرة فحسب وإنما هناك أهداف آخرى اكدنا عليها بالنظام الأساسي.

 ولفت رئيس اتحاد الجند لوكالات السفر والسياحة، إلى أن الاتحاد سيكون سندا للسلطة المحلية ولجميع منظمات المجتمع المدني داخل الأقليم وملتزماً بكل الثوابت الوطنية وثقافة هذا الأقليم وتطلعاته واننا خير من يمثلهم.

 إسماعيل أحمد الشرعبي أمين عام الاتحاد ، أشار في كلمته الخاصة بالاتحاد ، أنه يضم عشرات الوكالات العاملة في تعز ويمثل إضافة نوعية للعمل المهني والمدني .

واضاف "أننا ، بهذا العمل ، إنما نعمل في سياق قانوني مشروع ونستجيب لمتطلبات اللحظة الراهنة . 

 لافتاً إلى أن إعادة تفعيل مكتب اليمنية بالمحافظة ، تعد واحدة من أولويات الاتحاد للفترة القادمة ، إضافة إلى المطالبة بحصة وكالات تعز من عدد الحجاج وفقا للٱلية المتبعة في التوزيع .

منوهاً بأنه ليس من العدل أن يظل مئات ٱلاف المسافرين يقصدون مكاتب اليمنية خارج المحافظة ، ولدينا فرع معطل ، إلى ما قبل سنوات كان يعمل بكامل طاقته.

وتابع الشرعبي بالقول : لا يوجد في تعز غير خمسة فروع لخمس وكالات مفوجة ، وبطاقة استيعابية لا تزيد عن 500 حاج ، من أصل 5 الف حاج يحجون سنويا من تعز ، واصفا ذلك بالإختلال وينعكس سلبا على وكالات تعز والراغبين في أداء فريضة الحج ممن يضطرون البحث عن مكاتب تسجيل خارج محافظتهم .

وتخلل الفعالية عدد من الفقرات الفنية والإبداعية ، إلى جانب عدد من الأسئلة أعقبها توزيع بعض الجوائز الممنوحة من معاهد التدريب .

وفي ختام حفل الإشهار ، كرمت رئاسة الإتحاد بمشاركة كلا من صادق المحيا مدير مكتب السياحة، والدكتور محمود البكاري نائب مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل، عددا من الجهات والمؤسسات والشخصيات النقابية والفنية والاعلامية لجهودها في تأسيس وإشهار الاتحاد .

وعقب التكريم صدر بيان اشهار اتحاد الجند لوكالات السفر والسياحة وهذا نصه:

انطلاقا من حاجة وكالات تعز للسفر والسياحة لتنظيم نشاطها وممارسة دورها على أكمل وجه بما يساهم في تجويد الخدمة وتصويب مسارها بالتعاون مع كل الاتحادات والنقابات المماثلة .

وبما بنسجم مع طبيعة المتغيرات التي فرضتها مخرجات الحوار الوطني ، فقد أعلنا اليوم - نحن وكالات تعز للسفريات والسياحة - عن اتحاد يضم عشرات الوكالات العاملة في هذا المجال .

وإذ نؤكد أننا ، بهذا الاتحاد ، إنما نعمل في سياق مشروع حيث سبق أن قمنا بكل الخطوات القانونية اللازمة وصولا لانتخاب هيئته الإدارية في 19/12/2019 ، فإننا نهدف به أولا تنظيم النشاط والإرتقاء بالخدمة من خلال تأهيل العاملين والترويج للإنشطة السياحية والدفاع عن حقوق ومصالح الأعضاء المشروعة ثانيا ، بما في ذلك المطالبة بإعادة تفعيل مكتب اليمنية بتعز ، وحصة تعز من وكالات الحج المعتمدة وفقا للالية المتبعة .

والاتحاد ، اتحاد الجند لوكالات السياحة والسفر ، هو مؤسسة أهلية نقابية يعمل بطريقة طوعية ، حيث يضم عشرات الوكالات والمكاتب السياحية العاملة في تعز وترغب في تمثيل نفسها ورفع صوتها جنبا إلى جنب مع كل المنظمات والاتحادات المشابهة .

يذكر أن الاتحاد لم ينشأ بدوافع كيدية ضد أحد ولا يستهدف او ينتقص أو يدعي احتكار تمثيل القطاع ، بقدر ما يهدف إلى مد جسور التعاون مع كل المنظمات والنقابات المهنية بما يتسق مع مكانة تعز ودورها في مجالات التنمية . 

 ليس بخافيا ما يمثله هذا القطاع - قطاع السفريات والسياحة - من أهمية بالنسبة للإقتصاد الوطني سيما في محافظة كهذه تعرف بتعدد أنشطتها وكثافة سكانها ، وبكونها مخزنا مهنيا وسياحيا هي أحوج ما تكون للاستفادة منه قبل غيرها .

وعليه فإننا نسعى للنهوض بهذا القطاع بالتعاون مع السلطة المحلية بالمحافظ وكل الجهات الحكومية ذات العلاقة ومنها وزارة الإوقاف والإرشاد والمعنية بتنظيم شئون الحج ووزاتي السياحة والنقل . 

ونؤكد أننا ، وبتظافر كل الجهود ، سنعمل على الإرتقاء بالمهنة وتطوير أنشطتها بما من شأنه تجويد الأداء ويخدم المستفيدين إلى جانب تصويب مسار العلاقة مع كل له صلة بالنشاط . 

والله من وراء القصد . ( 9/1/2020)

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص