النص الكامل لكلمة السلطة المحلية التي ألقها وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي بذكرى الاستقلال

نص كلمة وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي  امام الجماهير الشعبية والذي خرجت صباح اليوم بمناسبة ذكرى الـ 30 من نوفمبر المجيد والذي ألقها وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبد القوي المخلافي 

       

     بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين

أهلاً وسهلاً بكم يا أبناء تعز أحزاباً وجماهير.. قيادةً وقواعد 

إن الاحتفال في ذكرى الـ 30 من نوفمبر هو احتفاء باليمن وتاريخ نضاله التي كانت عدن مركزها الثوري والتنويري.

الاحتفاء بهذه المناسبة هو احتفاءٌ بالدولة الحرة والجمهورية وتأكيد على أن الشعب اليمني لن يضع عصى النضال حتى يحقق كامل أهدافه التي ضحى من أجلها الشهداء منذ الجيل الأول *غالب لبوزة* و *عبود* عبر طابور  طويل من الشهداء في كل المحطات مروراً بشهداء فبراير حتى آخر شهيد سقط البارحة في المتارس للذود عن تعز ومشروع الجمهورية واليمن الاتحادي؛ فالإرادة الشعبية لن تكسر والشعلة لن تنطفئ، ومن يظن غير ذلك فهو وأهم.

تحية لرجال سبتمبر واكتوبر ونوفمبر  وفبراير وتحية لشعبنا في الجنوب والشمال والشرق والغرب وكل قرية وحارة  ومنزل. 

أيتها الجماهير الهادرة 

لايخفى عليكم دور تعز المحوري  كرافعة وقاعدة لكل الثوار، وحامية للجمهورية وأهداف الثورة. وليس غريبا عنكم هذا الوفاء ونحن في قلب معركة الجمهورية واسقاط الإمامة السلالية التي عادت مستغلةً الظروف والتناقضات، ومدعومة بكل القوى المعادية لليمن..

أننا في السلطة المحلية سعداء أن تنفذ هذه المسيرة المباركة من قبل التحالف الوطني لأحزاب تعز احياء لمناسبة عيد الاستقلال وتاكيد لدعمها المستمر للقيادة السياسة ممثلة بفخامة الاخ المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية  ونائبه الفريق الركن على محسن صالح  ودولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك . وللسلطة المحلية والقضائية.  والمؤسسه العسكرية. والأمنية. 

الحشد الجماهري الكبير... 
قيادات وكوادر تعز السياسية.. 
الحاضرون جميعا. 

إننا نثمن جهود مكونات واحزاب تعز  السياسية والوطنية  التي انضوت في المجلس التنسيقي للمقاومة وبادرت في انشاء التحالف السياسي لاسناد الجهود الرامية لاستعادة الشرعية الى العاصمة صنعاء.  وعبرت اليوم عن توحدها في اطار التحالف الوطني الذي تم اشهاره قبل اسبوعين 

كما نجدها فرصة  لدعوتنا لكل المكونات السياسية في تعز  ان تعيد النظر في أدائها وخطابها بما يعزز اللحمة التعزية والنضال المشترك لاستكمال التحرير وانهاء الحصار. 

  فالأحزب هي أدوات النضال السياسية والثقافية، وحاملة المشروع الوطني الجمهوري التحريري.
وسنعمل معاً للتحرير وتفعيل المؤسسات  وإصلاح الأخطاء  وتقويم الاختلالات وتطبيق القانون وبناء أجهزة الدولة بعد ماخربها الانقلاب. 

السلطة وأجهزتها.. أدوات إدارية لخدمة المجتمع، والأحزاب أدوات سياسية، وبتكامل الإدارة والسياسة نستطيع تخطي وتجاوز كل الصعاب. 

ومن هنا فإننا في السلطة المحلية بقيادة أ. نبيل شمسان  نؤكد بأننا ماضون وبأهداف واضحة ومعنا كل الخيرين في تحقيق التوجهات النالية:

استكمال مشروع التحرير

ضبط الأمن وفرض قوة القانون  وملاحقة كل المطلوبين امنيا من قبل القضاء وضبط الخارجين عن القانون وفي كل الأماكن. 

استكمال مشاريع تطبيع الحياة وتحسين جمال المدينة وتحسين اداء المكاتب الخدمية والايرادية. 

ومحاربة كل أشكال ومظاهر الفساد وإحالة كل المتهمين إلى الجهات المعنية بما فيها القضاء..

يداً بيد.. نحقق تعز المنشودة.. ونصل لليمن المأمول.

لا أطيل عليكم..

كل عام وانتم وتعز والوطن بخير وازدهار 

كما نلفت انتباهكم بان السلطة المحلية ستحيي ذكرى الاستقلال كعادتها باختفال خطابي وفني يوم غدا في نادي تعز السيااحي. 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص