ميلشيا المجلس الانقلابي في عدن تستبق اجتماع جدة العاجل وتوجه للسعودية رسالة تحدا عمليه

نشر ما يسمى بالحزام الأمني الذي يقودة المتمرد هاني بن بريك اعداد كبيرة من عناصره خلال الساعات الماضية في الشوارع الرئيسية والفرعية بالعاصمة المؤقتة عدن بالتزامن مع استحداث نقاط وحواجز تفتيش في الجولات الرئيسية ومداخل ومخارج المدينة بحسب ما نقله موقع اليمني اليوم . ويأتي هذا الانتشار الواسع لعناصر الانقلاب في محاولة من مايسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي لفرض امر واقع قبيل اجتماع جدة الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية . واشار مراقبون ان مثل هذا التصعيد من قبل المجلس الانقلابي المدعوم من الامارات ، يعد تحديا واضحا للسعودية التي وجهت بسحب عناصر الانقلاب من جميع مؤسسات الدولة ، فكان الرد عليه بالرفض اعلاميا وعمليا ، حيث رفضت تلك العناصر الإنسحاب ، ووسعت دائرة انتشارها على الارض ، إضافة الى اعلان رفض الانسحاب الذي اعلنه قائد الانقلاب المدعو هاني بن بريك . وتساءل ناشطون ومراقبون عن الخطوة القادة التي من الممكن للتحالف اتخاذها ، خصوصا بعد انتهاء المهلة التي اعطيت للانقلابيين للانسحاب من مؤسسات الدولة.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص