البحسني يترأس لقاءاً موسعاً ضم قيادة محافظة حضرموت ووفداً أمريكياً رفيعاً في المكلا

ترأس محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج البحسني، اليوم، بمدينة المكلا، لقاءاً موسعاً بين قيادة السلطة المحلية بحضرموت، ووفد الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة مساعدة وزير الخارجية الأمريكي دينيس ناتالي والقائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى اليمن جنيد منير. وجرى خلال اللقاء الذي ضم وكيل أول محافظة حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش وعدد من مدراء المرافق الحكومية ذات العلاقة، التباحث والتشاور حول العديد من القضايا ذات الصلة باحتياجات حضرموت بشكل خاص والوطن بشكل عام في الجوانب الخدمية والاقتصادية. ورحب محافظ حضرموت، بزيارة الوفد الأمريكي الرفيع بهذا المستوى إلى حضرموت في ظل ما حققته من نجاحات على صعيد ملف الأمن والاستقرار، وتطبيع الحياة وعودة المؤسسات الحكومية للعمل وسير أعمال القضاء والنيابات والحياة بشكل عام. وقال: إن حضرموت بحاجة إلى مساعدة العالم والمجتمع الدولي لدعم الخدمات فيها وتعزيز تجربتها الأمنية لتسهم في تعميمها على مستوى المحافظات المحررة. بدورهما أعرب المسؤولان الأمريكيان، عن سعادتهما والوفد المرافق لهما بزيارة مدينة المكلا، مؤكدين أن هذه الزيارة وما لمسوه على الواقع يعكس دلالات نجاح قيادة السلطة المحلية في تحقيق الأمن في حضرموت، مهنئين محافظ حضرموت على هذا الإنجاز. وأكدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي دينيس ناتالي، أن هذا الوفد بهذا المستوى الرفيع يعدّ الأعلى مستوى الذي يزور اليمن منذ أن علّقت السفارة الأمريكية أعمالها في اليمن، وقالت إن الولايات المتحدة تركز حالياً في كيفية دعم البلدان التي خاضت حروباً لضمان تحقيق الأمن فيها. وأضافت أن حضرموت قد نجحت في تحقيق الشرط الأول وهو الاستقرار وبسط الأمن، الأمر الذي يهيئ لتقديم مساعدات في مجالات أخرى وإيجاد السبل المناسبة لتعزيز استقرار الوضع الأمني في حضرموت. وأشادت بسكان حضرموت التواقون للسلم، لافتة إلى أن هذه الزيارة تأتي لتعزيز الاستقرار في حضرموت عبر الشركاء المحليين والحكومة الشرعية ومنظمات المجتمع المدني. وعلى الصعيد ذاته، التقى محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، اليوم، بمدينة المكلا، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي دينيس ناتالي والقائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى اليمن جنيد منير. وأكد محافظ حضرموت، أن الاستقرار الأمني يميز حضرموت، وقال: إن دول العالم تنظر بعين الاعتبار لتميز الملف الأمني في حضرموت وتتطلع لمساعدتها ليسهم ذلك في مساعدة بقية المحافظات اليمنية.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص