الدكتور معين يؤكد على حرص الحكومة تصحيح مسار تنفيذ اتفاق استوكهولم

أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك أمس الخميس، سعي الحكومة للتخفيف من المعاناة الإنسانية الناجمة عن الحرب، مشدداً حرص الحكومة للوصول إلى سلام مستدام لإنهاء معاناة الشعب اليمني إثر انقلاب مليشيا الحوثي.

وأشار الدكتور معين عبدالملك، خلال لقاءه سفيري روسيا ونيوزيلندا لدى اليمن، إلى ما حققته الحكومة من نجاحات في هذا الجانب وتطلعها لتحقيق المزيد بدعم من الاشقاء والاصدقاء، بما في ذلك تسهيل وصول المساعدات الإنسانية وصرف رواتب موظفي الدولة وتحقيق استقرار العملة الوطنية.

وتطرق الدكتور معين عبدالملك، إلى التطورات والمستجدات على الساحة الوطنية، والتزام الحكومة بمسار السلام المستدام والمستند على ما توافق عليه اليمنيون وحظي باجماع اقليمي ودولي غير مسبوق.

ولفت، إلى أن الحكومة ومن هذا المنطلق حرصت على تصحيح مسار تنفيذ اتفاق استوكهولم، باعتباره مقدمة نحو استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

واستعرض رئيس الوزراء مستجدات وتطورات الاوضاع على الساحة الوطنية، بما في ذلك استمرار مليشيا الحوثي الانقلابية في رفض كل مقترحات السلام، والمماطلة في تنفيذ اتفاق السويد، وتصعيدها المتكرر بإيعاز ودعم من النظام الايراني على الاراضي السعودية، وتهديد الملاحة الدولية.

وشدد على ضرورة عدم خروج تنفيذ اتفاق استوكهولم ورؤية التسوية الشاملة للحل السياسي في اليمن على المرجعيات الثلاث المتوافق عليها محلياً والمؤيدة دولياً، والمتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار 2216،

وأعرب رئيس الوزراء، عن ثقته في تمسك واستمرار دعم المجتمع الدولي لهذه المرجعيات باعتبار تجاوزها سيؤدي إلى تمزيق اليمن وما يمثله ذلك من خطر على الأمن والسلم على المستويين الاقليمي والعالمي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص