اختتام الأجتماع الدوري لبلادنا مع البنك الدولي

أختتم في العاصمة الأردنية عمان الاجتماع الدوري للحكومة اليمنية مع بعثة صندوق النقد الدولي، وترأس جانب الحكومة اليمنية وزير المالية أحمد عبيد الفضلي، فيما ترأس جانب الصندوق السيد كوشي ماتاي. وذكر مصدر في الجانب الحكومي أن الاجتماع، الذي ينعقد خلال الفترة 10 ـ 18 يوليو الجاري بحضور حافظ معياد محافظ البنك المركزي اليمني، كرس لمناقشة الوضع الاقتصادي لليمن والسياسة النقدية والمالية الحالية وخطط الحكومة والمؤسسات اليمنية المستقبلية لتحسين الأداء الاقتصادي اليمني على كافة المستويات. وهدف الاجتماع إلى تشخيص الوضع الراهن وإعطاء التوصية والإرشادات الفنية اللازمة بما يتناسب مع الأوضاع الراهنة باليمن وبما يعزز متانة الإجراءات المتخذة، ويساعد في التخفيف من المعاناة الإنسانية المتزايدة بفعل الحرب المستمرة وتداعياتها المختلفة. كما هدف الاجتماع للتوصل إلى إجراء تقييم كامل لوضع الاقتصاد اليمني وتشخيص مستوى تنفيذ السياسات النقدية والاقتصادية والمالية والخروج بتوصيات فاعلة لتحسين الأداء الاقتصادي والمالي وتعزيز سُبل دعم صندوق النقد الدولي لتوجهات الحكومة الاقتصادية. وشارك الوفد الحكومي في هذا الاجتماع بعدة وفود رسمية تمثل كل من وزارة المالية والبنك المركزي اليمني ووزارتي التخطيط والتعاون الدولي والخدمة المدنية واللجنتين الاقتصادية والوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، إضافة إلى مصلحتي الجمارك والضرائب. وحضر الاجتماع السيد ويلفرد انجلك كممثل عن البنك الدولي والعضو في فريق البنك الدولي في اليمن منذ 2015م، بينما ضم وفد صندوق النقد الدولي المشارك بالاجتماع كل من السيد كريم إسماعيل الممثل المقيم للصندوق لدى اليمن، والسيد جوستافو والسيد مجدي دبيشل.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص