وزير الأوقاف والإرشاد يشيد بدور المملكة في عملية تسهيل إجراءات الحج

أشاد وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية بما تقدمه المملكة العربية السعودية من تسهيلات كبيرة لجميع الحجاج دون إستثناء، بعيداً عن تسيسه أو استخدامه لتحقيق مصالح سياسية وفقاً للعهد الذي التزمت وأوفت به المملكة من أن هذه الشعيرة يجب أن تكون بمنأى عن أية صراعات.   وأضاف عطيه في تصريح صحفي " إن اليمن تفوج نحو خمسة وعشرين ألف حاج سنوياً دون عراقيل أو تمييز رغم ظروف الحرب التي فرضتها مليشيا الحوثي الإنقلابية على اليمنيين، ومن جميع محافظات الجمهورية بما فيها مناطق سيطرة الحوثيين والتي تم تفويج 7 ألف حاج العام الماضي منها، وقد كان الحجاج اليمنيون من أفضل الحجاج التزاما ولم نشهد تخلفاً لأحد، وهذا دليل على أن المملكة تنظر للحاج بكونه حاجاً يؤدي شعيرته وكفى ولا تتدخل في توجهه السياسي. وقال الوزير بأن كل الجهود التي تقوم بها وزارة الأوقاف ابتداء من تسجيل الحجاج وتفويجهم وإلى توديعهم وما يتخلل ذلك من إجراءات إدارية وترتيبات، يقوم بها فريق إداري متمرس في قطاع الحج والعمرة التابع للوزارة، إنما يأتي بتوجيهات وإشراف مباشر من فخامة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي الذي يتابع مسيرة الحج خطوة بخطوة. ولفت وزير الأوقاف إلى أن وزارته رفعت شعاراً كل عام هو أن الحج عبادة وتقديس لا شعارات وتسييس.. داعياً ضيوف الرحمن أن ينشغلوا بالمنامسك بدلاً عن الجدل والمهاترات السياسية وأن يبتعد الجميع بهذه الشعيرة الدينية عن أي خلافات حزبية أو مذهبية أو مناطقية حتى تحل السكينة والطمأنينة للحاج فلا يمكن القبول بأي إنحراف للحج عن مساره الشرعي ، والحفاظ على الهدوء فيه مسؤولية جميع المسلمين. وأشار عطية" أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وكل الجهات الحكومية ذات العلاقة قد سخرت كافة طاقاتها و إمكانياتها وبذلت جهوداً جبارة لخدمة الحرمين الشريفين لا ينكرها إلا جاحد ومكابر ، لمسها وشاهدها الجميع من خلال كافة التسهيلات لجميع الحجاج والمعتمرين ، وكذلك الخدمات المتطورة للمدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة.  
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص