الخارجية الفلسطينية:القدس المحتلة تقاوم بمواطنيها وقياداتها سياسات التهويد الاستعمارية

قالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الفلسطينية "إن القدس المحتلة تقاوم بمواطنيها وقياداتها سياسات التهويد الاستعمارية الإحلالية".

 

واضافت الوزارة في بيان صحفي لها ، اليوم ،" أن الهجمة الحالية على مدينة القدس هي استكمال للهجمة التي بدأت مع احتلال المدينة عام 1967، وتتصاعد باستمرار بسبب المقاومة الباسلة التي يبذلها سكانها المرابطون، وبسبب السياسات الإسرائيلية المتصاعدة ضد المدينة بهدف التسريع في تهويدها كحالة استباقية لما قد يأتي في المستقبل".

 

واشارت الى انه ومع مرور الوقت تجد حكومة إسرائيل أن نجاحاتها في مسلسل تهويد المدينة المقدسة محدودة جدا، ما يستدعي منها في أغلب الأحيان تصرفات شاذة وخططا متسارعة تهدف لكسر حالة الصمود والمقاومة الشعبية، ومحاولة فرض واقع قمعي فاشي بغلاف صهيوني، ويبدو أن نجاحهم او فشلهم مرهون بمدى صمود وتصدي المواطنين المقدسيين لهذه الخطط، ودعم القيادة والحكومة لهذه الجهود.

 

ولفت البيان الى تصاعد حرب الاجراءات الاستعمارية التهويدية والتنكيلية التي يشنها الاحتلال في الأيام الأخيرة وبشكل غير مسبوق ضد المواطنين الفلسطينيين في القدس المحتلة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص