مشبح: يوجه السلطات المحلية بعدن لإتخاذ اللازم لتخفيف اثار الضرر

وجه الاستاذ عوض مشبح وكيل وزارة الإدارة المحلية قيادات السلطات المحلية في محافظات عدن – لحج – أبين بأداء مهامهم والعمل على تخفيف معاناة المواطنين جراء هطول الأمطار بغزارة شديدة وتدفق السيول وتجمع المياه في العديد من المناطق والشوارع والذي أدى أضرار مادية لحقت بالمواطنين ومنازلهم وممتلكاتهم . وقال مشبح : نرى اتخاذ بعض الخطوات ومنها :  - تشكيل لجان طوارئ من ( الأشغال العامة والطرق ، المياه والصرف الصحي ، صندوق النظافة والتحسين ، إدارات الأمن والمرور ، الدفاع المدني ، المؤسسة العامة للكهرباء ، الهلال الأحمر اليمني ، مدراء المديريات ) . - حصر الأضرار المادية في منازل المواطنين وممتلكاتهم وتشكيل لجان في كل مديرية . - حصر المعدات والآليات المتوفرة مع ( الأشغال العامة والطرق ، صندوق النظافة والتحسين ، والمياه والصرف الصحي ، والدفاع المدني ) وتحريكها وفقا لخطة منظمة وبناء على معلومات ميدانية في كل مديرية وتحديد المواقع ذات الأولوية العاجلة . - استمرار أعمال الشفط لمياه الأمطار بصورة مستمرة لتخفيف من معاناة المواطنين وتوفير الحوافز للعمال والبترول والديزل للآليات والمعدات . - التواصل مع فرق المؤسسة العامة للكهرباء أولا ً بأول أثناء نزول الأمطار وبعد توقف الأمطار ، ومتابعة إعادة التيار الكهربائي لجميع المناطق . - على المحافظات تحمل نفقات استئجار معدات وآليات إضافية إن وجدت لتساعد في التسريع في أعمال شفط مياه الأمطار من الأحياء والشوارع بصورة استثنائية وعاجلة . - تشغيل مضخات الصرف الصحي في جميع المناطق وفتح المناهل وتصفيتها ليتسنى تصريف مياه الأمطار . - يتم الحصر لكل المواقع التي يتكرر فيها تجمع مياه الأمطار بصورة مستمرة في كل مديرية والعمل على إيجاد المعالجات الفنية من قبل مكاتب الأشغال العامة والطرق بصورة نهائية . - على جميع مدراء المديريات الاستعانة عند الحاجة بالهلال الأحمر اليمني حيث يمتلك جيش من المتطوعين والمتدربين على الإسعافات الأولية ومواجهة الكوارث والنكبات . - على صحة البيئة القيام بأعمال الرش الضبابي والرذاذي بصورة دورية ومستمرة للقضاء على البعوض الناقل للأمراض . - نؤكد أننا سنقوم بواجبنا مع كل الجهات ذات العلاقة عبر عمليات وزارة الإدارة المحلية لتخفيف من معاناة المواطنين . - نؤكد على تظافر جهود الجميع سواء سلطات محلية أو أمنية أو منظمات مجتمع مدني وشخصيات اجتماعية وأئمة وخطباء المساجد والإعلاميين في التركيز على ما يساعد في تخفيف المعاناة والابتعاد عن الاتهامات والمناكفات وسيأتي الوقت المناسب لتحميل المقصرين والمتقاعسين المسؤولية وقريبا ً جدا ً.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص