حديث الصورة دولة رئيس الوزراء.. يراهن على دور المرأة في إحداث شراكة حقيقة (تقرير خاص)

تظهر الصور جزء من اهتمام الدكتور معين عبدالملك رئيس الوزراء بالمرأة بإعتبارها شريك فاعل للرجل في عملية البناء والتنمية هو الأمر الذي يبدو جليا أن دولته يولي المرأة قدرا عاليا من إهتمام حكومته. 
وتظهر الصورة جانب أخر من التحولات التي تقطعها الحكومة في إستنهاض كافة قوى المجتمع، للمضي بالبلد نحو أفاق جديدة تتجاوز ظروف الواقع الراهن وتداعيات حرب المليشيات الحوثية، حيث تعد المرأة عامل مهم يظهر عودة النشاط السياسي والإجتماعي والثقافي للبلد، وتؤكد أن الحياة تعود للبلد الذي أخذت منه الحرب الكثير وكادت أن توصله لمرحلة الإنهيار الكلي. 

 

القاضية أفراح باديولان رئيسة الهيئة العليا لمكافحة الفساد تقول أن ترأس دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لإجتماع يضم قيادات نسائية بارزة في العاصمة عدن. تؤكد أدراك كبير لدى الحكومة لإهمية ودور المرأة وتقدم أنطباع أن الحكومة بقيادة الدكتور معين تتجه نحو حشد جميع الطاقات ومكونات المجتمع لتكون شريك فاعل للدولة في مرحلة إستعادة الدولة وأستعادة كافة مظاهر الحياة وقالت نحن نتطلع للكثير من التعاون وتكامل الجهود مع الحكومة وبدعم فخامة رئيس الجمهورية لتجاوز كافة الأختلالات ونتطلع أن نمضي مع دولته نحو تكامل الجهود لتخلص من مظاهر الأختلالات والتصدي لمظاهر الفساد. مدركين أن دعوتنا هذه ستكون محل ترحاب من قبل دولة الدكتور معين عبدالملك وجزء من مرحلة جديدة سنخوضها معا

وكان رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك قد قال أن المرأة اليمنية أثبتت طوال السنوات أنها شريك أساسي في المعادلة الوطنية، لافتاً إلى الظروف والظروف العصيبة التي عاشتها اليمن خلال السنوات الأخيرة والتي دفعت فيها المرأة اليمنية الأثمان الباهظة، لكونها بعيدة عن شبكة المصالح التي تتغذى على الدمار والمعاناة، مشيراً إلى أن المرأة حافظت دوماً على السلم الأسري والاجتماعي.

جاء ذلك اثناء كلمته في الامسية الرمضانية التي عقدت مساء اليوم الاثنين في العاصمة المؤقتة عدن، بمشاركة قيادة اتحاد نساء اليمن واللجنة الوطنية للمرأة، ورائدات العمل في منظمات المجتمع المدني وعدد من الناشطات والحقوقيات، وبحضور وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة ابتهاج الكمال.

وثمن الدكتور معين عبد الملك مسيرة نضال المرأة اليمنية مؤكداَ على الدور الفاعل التي اضطلعت به المرأة في التغيير الذي شهده اليمن قبل الانقلاب وعلى مشاركتها الجادة والفاعلة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي حققت فيه استحقاقات غير مسبوقة، كما أكد على أهمية إشراك النساء في عملية صنع القرار وإرساء السلام. 

وأكد حرص الحكومة وبتوجيهات من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على إنفاذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الخاصة بالمرأة، بما يؤدي إلى إحداث شراكة حقيقية وفعلية للمرأة، ليس فقط على الصعيد السياسي والإداري الذي قطعت فيه الدولة أشواطا طويلة، وإنما في القضايا الكبرى التي تهم الوطن، بما فيها مشاركتها في لجان مفاوضات عمليات السلام، والإسهام في انتقال بالبلد إلى مرحلة البناء والأعمار واستعادة مؤسسات الدولة.

واستمع رئيس الوزراء، من المشاركات في الامسية الرمضانية، إلى عدد من الافكار والرؤى لتفعيل دور المرأة اليمنية في ظل الظروف الراهنة، والمقترحات الكفيلة بإحداث نقلة نوعية في مشاركتها على المستوى السياسي والاقتصادي، اضافة إلى دورها التوعوي للمساعدة في نبذ المظاهر السلبية والدخيلة على المجتمع اليمني، بالإضافة لبعض المقترحات والأفكار الخاصة بتطوير الوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطنين والمواطنات.

وأعربت المشاركات عن تقديرهن لحرص واهتمام دولة رئيس الوزراء، بتفعيل مشاركة المرأة وايمانه بدورها الحيوي والفاعل، مؤكدات أن الواقع الراهن يحتم على المرأة اليمنية أن تستجيب لنداء الواجب الوطني، وأن تنخرط في شراكة حقيقية مع أخيها الرجل باتجاه بناء الوطن وتنميته والحفاظ عليه.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص