حديث الصورة.. كيف أحتفلت اليمن بعيد العمال ومن هو الوزير الذي قطع إجازته للإحتفال مع العمال

أجري المهندس محمد عبدالله العناني وزير الكهرباء والطاقة زيارة ميدانية بمناسبة عيد العمال العالمي للعديد من مرافق العمل والإنتاج التابعة لقطاع الكهرباء في محطات التوليد حيث زار معالي الوزير محطة توليد الحسوة 1 ومحطة توليد الحسوة الغازية ومحطة توليد المنصورة ومحطة الملعب ومركز التحكم الوطني أطلع خلالها على سير العمل بهذه المرافق في يوم العمال العالمي

وعكست زيارة وزير الكهرباء والطاقة للعمال في مواقع العمل والإنتاج  في يومهم العالمي إهتمام حكومي بفئات العمال عبرت عنها زيارة معالي الوزير نقل خلالها تهاني فخامة الرئيس للعمال بهذه المناسبة العالمية،  وتهاني الحكومة لجميع عمال الجمهورية اليمنية 

وكانت الصورة التي جسدها معالي وزير الكهرباء والطاقة في زيارته الميدانية للعمال تظهر قدر عالي من الإهتمام وأرقاء درجات الشعور بالمسؤولية للوزير الشاب في حكومة الدكتور معين عبدالملك وهو يقترب من العمل يتبادل معهم التهاني والأحاديث الودية في يوم تحتفل فيه سائر دول العالم بهذه المناسبة وفي بلادنا حيث بدت الصورة باهتة حيث لم نشهد المزيد من الفعاليات الحكومية التي تعبر عن عظمة المناسبة عدى زيارة الوجه الجديد في حكومة معين وزير الكهرباء والطاقة لكنها كانت الصورة الأكثر تعبيرا ومبعث للإرتياح بين وزراء كثر لم تستوقفهم المناسبة ومرت بسلام. 

وأقترب خلالها وزير الكهرباء من العمال العاملين بهذه المرافق موجها لهم التهاني الحارة بهذه المناسبة العالمية بعيد العمال بما تحمله من معاني ودلالات عظيمة لقيم العمل ولكفاح ومثابرة العمال في خدمة الأوطان وما يقدمونه من أعمال في سبيل تحقيق النهضة الإقتصادية والتنمية

وقال معالي الوزير محمد العناني إن هذه المناسبة تعد من أهم المناسبات العالمية التي تحتفل بها سائر بلدان العالم كونها تقف على مسيرة كفاح العمال وتضحياتهم الجسيمة وتفانيهم في بذل الجهود لتحقيق الرفاه والتقدم وباعتبارها مناسبة تسلط الضوء حول دور أهم شرائح المجتمع المنتجة وتذكر العالم بحقوق هذه الفئه على بلدانهم والعالم أجمع وقال معالية هذا 
 يجعلنا قريبين من العمال بهذه المناسبة مدركين عظيم الدور الذي يقدمونه ونثمن لهم تفانيهم وإخلاصهم للقيام بأعمالهم

مضيفا بأن عمال قطاع الكهرباء يمثلون على الدوام نموذج مشرق للعمال الأكثر تضحيات وإخلاص وتفاني في تقديم الواجب يعملون على مدار الساعة وفي مختلف المناسبات من أجل أن تبقى المدن اليمنية عامرة بالضوء وشوارعها ومنازلها مضيئة وكي تبقى خدمة الكهرباء مستمرة في عموم مرافق العمل والإنتاج مشيرا ذلك ما يجعل لهذه المناسبة دلالة خاصة بالنسبة لعمال الكهرباء لأنهم الأكثر عطاء وتضحية وجود وبذل للوطن وبهم تحتفى البلد وبما يقدمونه من بذل وتفاني. 

وأبدى معالي الوزير إعجابه بما لمسه من حضور فاعل للعمال في مواقع العمل وما شاهده من تميز ونشاط وتفان في تقديم الواجب في يومهم العالمي وقال معالي وزير الكهرباء والطاقة إن الصورة التي وجدها كانت بديعة للغاية لعمال يبذلون الجهود ويصبون عرق كفاحهم وتفانيهم في العمل كي تتزين المدن بالضوء وكي تستمر الحياة مبتسمة وكي تسير الأوضاع ويستمر العمل في جميع مرافق العمل والإنتاج بالمناطق المحررة   لليمن باعتبار الكهرباء هي عامل التنمية والإزدهار وجميع أنشطة ومجالات الحياة ترتبط بها وقال إن ذلك ما يعطي لعمال الكهرباء مكانة خاصة في قلوب اليمنيين ونقل معالي الوزير تحيات وتهنئة فخامة رئيس الجمهورية لعمال الكهرباء ومن خلالهم لجميع عمال اليمن وكافة فئات الشعب اليمني في مختلف مناطق الجمهورية. معربا عن عميق التهاني الحارة لعمل الكهرباء على وجه الخصوص. لجميع عمال اليمن بهذه المناسبة مبديا ارتياحه وإعجابه بما لمسه من حضور لعمال الكهرباء في مواقع العمل وتبادل معالي الوزير مع العمال التهاني الحارة بمناسبة عيد العمال. وحثهم على بذل المزيد في سبيل الإرتقاء بواقع خدمة الكهرباء وقال إن زيارته للعمال في هذا اليوم تحمل الكثير من 
المعاني العامة والخاصة وله شخصيا بما حملته من انطباعات ومشاعر تقدير لما لمسه من بذل وجهد وتفاني من قبل عمال الكهرباء في القيام بأعمالهم ومسؤولياتهم.

هذا وقد عبر العمال عن مشاعر التقدير والأجلال لمعالي الوزير ولما حملته لهم هذه الزيارة من معاني لهم كونهم تعكس حرص معاليه واهتمامه ومشاركته لأفراحهم في يوم عيدهم العالمي وتبادلوا معه الأحاديث الودية التي أظهرت إرتياحهم لزيارة معالي الوزير ومقدمين له شرح كافي عن طبيعة المهام والأعمال التي يقومون بها

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص