دماج يؤكد على اهمية الحفاظ على الكنوز الأثرية التي تظهر حجم رقي الإنسان اليمني

 

اتفقت وزارة الثقافة والسلطة المحلية بمحافظة شبوة على إعادة تأهيل متحف عتق التاريخي بصورة مشتركة.

ووجه وزير الثقافة مروان دماج بإجراء دراسة هندسية شاملة لإعادة تأهيل المتحف الذي يحتوي آثار تاريخية نادرة ويمثل واحدا من أهم المعالم المعمارية لمدينة عتق.

جاء ذلك خلال زيارته التفقدية اليوم للمتحف ومعه وكيل الوزارة لقطاع المخطوطات ودور الكتب بدر الصلاحي ووكيل المحافظة المساعد سالم الأحمدي.

وشدد دماج على الحفاظ على الكنوز الاثرية الخالدة التي تمثل مستوى الرقي الذي وصلت له حضارة الإنسان اليمني منذو القدم..مؤكدا اهتمام الوزارة البالغ بالمحافظة على الاثار وسعيها لتوفير الظروف المناسبة لاكتشافها ودراستها والحفاظ عليها.

وكان مدير فرع الهيئة العامة للأثار خيران الزبيدي قدم شرحا عن طبيعة الآثار الثمينة التي يحتويها المتحف.

ويضم المتحف أكثر من ثلاثة آلاف قطعة اثرية تعود الي ٢٤٠٠ قبل الميلاد وتمثل حضارات حضرموت وأوسان وقتبان وحمير.

رافقه خلال الزيارة مدير مكتب الثقافة بشبوة محمد الاحمدي ومديري فرعي الهيئة العامة للمتاحف والآثار بعدن محمد السقاف وابين سالم العامري ومدير عام مديرية عتق علي عامر ومدير فرع الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية بالمحافظة محمد السدلة .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص