مفتي المليشيات يستفز اليمنيين بالتحريض على المعتقلات..ويتواعد كل من يطالب بالافراج عنهن بعقوبات قاسية

اعترف مفتي ميليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، باختطاف جماعته نساء وفتيات يمنيات واحتجازهن في سجون غير رسمية في صنعاء، لكنه زعم أنهن اختطفن بقضايا أخلاقية، حد زعمه. وقال سكان محليون، إن المدعو شمس الدين بن شرف الدين، المعين من ميليشيا الحوثي في منصب رئيس دائرة الإفتاء، حرّض "على ضرورة العقاب الرادع لمن يتحدثون عن جريمة اختطاف النساء". وزعم المفتي الحوثي، خلال خطبة الجمعة في مسجد بشارع مجاهد، وسط العاصمة صنعاء، أن "النساء المعتقلات كن يدرن شبكات لإفساد أخلاق شباب وبنات الأمة"، حد قوله.. بحسب شهودعيان ومصادر محلية لمراسل "يمن الغد". ودعا مفتي الإرهاب ميليشيات الحوثي إلى التصدي لمن أسماهم المنافقين والمنافقات الذين يثيرون قضية اختطاف النساء وعدم التهاون معهم، متهماً من يثير هذه القضايا بأنه "موال لليهود والنصارى ويجب تأديبه". وذهب المفتي الحوثي، إلى الطعن في أعراض اليمنيات المختطفات في سجون ميليشيا الجماعة قائلاً: "إنه تفاجأ من أخلاق المنافقات المنحلات"، مضيفاً: "هن أشد خطراً على الأمة، ويجب عدم التهاون معهن أبداً، لأنهن مفتاح كل الشرور، وسبب لغضب الله وتأخير النصر"، بحسب مراسل "يمن الغد".. على حد قول المفتي الارهابي. وقد برزت "السابقة الحوثية" في اختطاف النساء، إلى واجهة المشهد في اليمن، للمرة الأولى، في غضون معلومات أثارتها المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، بالاستناد إلى شهادات موثوقة من ضحايا مفرج عنهن، وكذا من أقارب الفتيات المحتجزات. وأفادت المنظمة، في سلسلة بلاغات رسمية، أن الحوثيين تورطوا في اعتقال وإخفاء 120 فتاة وامرأة، بعد توجيه مزاعم ملفقة لهن، منها التعاون مع قوات التحالف العربي. ووثقت احتجاز العشرات من النساء من دون اتهامات واضحة أو محاكمة، وأنهن يتعرضن في غالب الأمر للتعذيب بخلاف ابتزاز عائلاتهن من أجل الأموال، وإخفائهن في سجون غير رسمية، في غير منطقة بصنعاء. وقالت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، إنها قد حصلت على معلومات جديدة تفيد بأن الحوثيين يمارسون الفظائع بحق النساء، مثل إساءة التعامل، والتعذيب، والإخفاء القسري، في السجون السرية وغير القانونية.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص