قبائل خولان تجدد تأييدها للشرعية بقيادة فخامة رئيس الجمهورية

جدد مؤتمر قبائل خولان تأييده ومساندته لكل الجهود الوطنية التي تبذلها القيادة الشرعية برئاسة فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة وذلك في سبيل تحرير ما تبقى من الأراضي اليمنية الواقعة تحت سيطرت ميليشيا الحوثي الإنقلابية المدعومة من إيران، ورفع الظلم عن كاهل الشعب اليمني واستعادة الأمن والاستقرار والمؤسسات الدستورية وحماية الثورة والجمهورية ومكتسباتهما العظيمة والوقوف مع الخيارات الشعبية والإجماع الوطني. جاء ذلك في البيان الصادر عن ختام المؤتمر الجامع الذي عقدته قبائل خولان، اليوم، تحت شعار (مع الشرعية ضد الانقلاب.. موقف لا تراجع عنه) بحضور محافظ محافظة صنعاء اللواء عبدالقوي شريف، وقائد قوات التحالف العربي بمأرب العميد الركن عون القرني، ووكيل محافظة مأرب محمد المعوضي، ومشاركة عدد من مشائخ وأعيان ووجهاء قبائل خولان. وأكد البيان أن القبيلة جزء من النسيج الاجتماعي وداعم رئيسي لسلطات الدولة وقوانينها واحد اهم الركائز الأساسية لبناء وتثبيت سلطات الدولة..مشيراً الى أن قبائل خولان ستظل بكل امكاناتها ورجالها دعما وسندا لجهود القيادة الشرعية ووقوفها إلى جانب المؤسسة العسكرية ومؤسسات الدولة في هذه المعركة المفروضة على شعبنا مهما كلف ذلك من تضحيات. ودعا البيان كافة أبناء القبيلة وجميع القبائل اليمنية والقوى والأحزاب السياسية والمكونات الاجتماعية والفعاليات المدنية إلى المزيد من التكاتف والاستبسال ووحدة الصف وتغليب مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات المناطقية والمذهبية والحزبية وتحشيد الجهود والامكانات نحو استعادة وبناء الوطن. وأهاب البيان بالمغرر بهم العودة الى الصف الوطني ورفض ومقاومة المشروع التدميري للانقلاب الذي استهدف النسيج الاجتماعي ومقومات البلد .. مؤكداً أن الباب مفتوح لكل القيادات من مشائخ ووجهاء وعسكريين وسياسيين ولكل أبناء خولان لتأدية دورهم في هذه المرحلة المفصلية . وأوصى البيان، القيادة الشرعية والتحالف العربي باستقبال القادة المنظمين وتفعيل دورهم من خلال تهيئة الظروف وتشكيل لجان تنسيق لكل الفئات وبما يراكم الجهود ويعزز الاستقطاب والحشد لصف الشرعية ..مثمناً بطولات وتضحيات زملائهم ورفاق نضالهم من أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في سبيل الدفاع عن الوطن . ودعا البيان إلى تقديم مزيداً من الدعم الجبهات لاستكمال معركة التحرير، ومواصلة بناء المؤسسة العسكرية والأمنية وفق أسس وطنية وعلمية باعتبارها الضامن الوحيد لأمن واستقرار ومستقبل اليمن .. مؤكداً وقوف قبائل خولان الى جانب المملكة العربية السعودية فيما تتعرض له من حملات اعلامية ومحاولات استهداف..مشيرين الى ان السعودية تمثل دولة محورية في استقرار وأمن المنطقة العربية والاسلامية، وأن المصير العربي واحد.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص