طريقتان يستخدمها الانقلاب لمواجهة تقدم الشرعية نحو صنعاء

 

 

 

التقدم الكبير الذي تحققه قوات الشرعية في الميدان في جبهات نهم البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء ، جعل طرفي الانقلاب الحوثي وصالح ، يستخدمان طريقتان لمواجهة هذا التقدم ، وهذه الطريقتان هي بمثابة الخداع والضغط على الشرعية لإيقاف تقدمها وتغيير طريقة المواجهة بما يبعدها عن التوجه نحو صنعاء أو يوقفها عن التقدم نحوها .

 

الطريقة الأولى عسكرية : فعندما وجد اطراف الانقلاب ان قوات الشرعية تحقق تقدم في نهم وتعزم على التوجه نحو صنعاء لتحريرها وعجزوا عن المواجهة وفشلوا في الصد وتراجعوا للخلف ، قاموا بمحاولة تحقيق تقدم نحو الجنوب من قبل تكثيف هجومهم على اطراف محافظة لحج الذي واجهته الصبيحة ، وهذا الهجوم الانقلابي هدفه محاولة إيقاف تقدم الشرعية نحو صنعاء وجعلها تغير استراتيجية المعركة نحو تعزيز الحماية والدفاع في الجنوب لمواجهة ذلك الهجوم الانقلابي ، وايضاً يريد الانقلاب من ذلك الهجوم ان يعوض تراجعه الذي يحدث في نهم امام الشرعية ، فالهجوم الانقلابي باتجاه عدن هدفه ايقاف تقدم الشرعية باتجاه صنعاء.

 

 الطريقة الثانية سياسية : من خلال قيام اطراف الانقلاب بإظهار خلاف كبير بين الرئيس السابق وجناحه الحزبي وبين المكونات والاحزاب التابعة لجماعة الحوثي ، وهذا الخلاف هو لعبة ماكرة وخادعة هدفها اغواء التحالف العربي وجعله يتراجع عن التقدم نحو صنعاء لتحريرها عسكرياً ، على أمل ان يستفيد من ذلك الخلاف الداخلي  بين طرفي الانقلاب ويستقطب طرف منهما إلى صفه واستخدامه ضد الطرف الآخر مما يجعل  الشرعية تنتظر تحرير صنعاء من خلال المواجهة العسكرية  الداخلية بين طرفي الانقلاب ، وهذا مالم يحدث ،  كون ذلك الخلاف هو مخادعة للشرعية  لتضييع الوقت وإيقاف التقدم فقط .

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص