موقف جديد من بريطانيا تجاه الأزمة اليمنية

 

شدد وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت، على الحاجة الماسة لإنهاء الصراع في اليمن الذي تسبب بأخطر أزمة إنسانية في العالم، ويهدد أمن واستقرار المنطقة.


وقال بيرت، في بيان نشرته الخارجية البريطانية، ان بلاده، سوف تواصل جهودها للتوصل لتسوية سياسية.. داعيا جميع دول المنطقة لدعم ذلك الهدف.

واضاف "كما سنواصل دعم شركائنا في المنطقة لحماية أنفسهم من التهديدات الأمنية".

واشار الى قلق بلاده حيال الوضع الإنساني في اليمن، وأثر القيود التي فرضت مؤخرا على ما يعتبر أصلا أسوأ أزمة إنسانية في العالم وأكبر انتشار لمرض الكوليرا.

ولفت، الى ان بريطانيا تدرك خطر التدهور الشديد بالوضع الإنساني في حال عدم رفع هذه القيود سريعا، وندعو كافة الأطراف لضمان السماح فورا بوصول الإمدادات التجارية والإنسانية عبر كافة معابر اليمن البرية والجوية والبحرية.

وطالب بفتح المنافذ لضمان وصول المساعدات الانسانية في اليمن، وإعادة فتح ميناء الحديدة فورا واستئناف طيران الأمم المتحدة إلى مطاريّ صنعاء وعدن.

 وقال "إن حظر الرحلات الجوية المدنية يتسبب بمشاكل لموظفي الإغاثة الإنسانية، بمن فيهم البريطانيين، الراغبين بدخول اليمن والخروج منه".

كما أعرب الوزير البريطاني، عن قلقه الشديد بشأن الانباء التي تفيد بأن إيران زودت الحوثيين بصواريخ باليستية تهدد أمن المنطقة وتطيل أمد الصراع في اليمن، وجدد إدانة المملكة المتحدة للاعتداء الصاروخي الذي شنه الحوثيون على الرياض.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص