الرئيس العليمي يبدأ بترسيخ ثقافة وطنية وإنسانية نادرة في العالم العربي

بدأ فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بترسيخ ثقافة وطنية وإنسانية، نادرة في اليمن وعلى مستوى الوطن العربي.

جاء ذلك من خلال تواصل فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي، يوم أمس الإثنين، مع عدد من القيادات الوطنية، القائم على التسامح والود والتقدير لما قدموه لليمن. 

وكان من بين تلك القيادات التي أجرى فخامة الرئيس العليمي، اتصالات هاتفية بها، لتهنئتها بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، وفقا لما رصده محرر "المنارة نت" على موقع وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، الرئيسين السابقين عبدربه منصور هادي وعلي ناصر محمد، ورئيسي الوزراء السابقين محمد سالم باسندوة وحيدر أبوبكر العطاس. 

وحظي هذا الموقف النادر في اليمن والعالم العربي، بإشادة واسعة من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي في اليمن، خاصة بعدما اعتاد الجميع من القادة الخلف، ممارسة الجحود ونكران الجميل للقادة السلف.

العليمي وهو السياسي المخضرم والخبير في مجال الأمن وعلم الاجتماع، أعاد الأمل لأبناء الشعب اليمني، بقرب الخلاص من الحرب والخلافات والانشقاقات، والدخول في عهد جديد يسوده السلام والرخاء والأمن والاستقرار  والسكينة..

وأكد الناشطون أن فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي، يتمتع بروح المسؤولية والقيم الوطنية وبرحابة الصدر والقبول بالأخر، وعدم الالتفات الى الصغائر.

واضافوا في تعليقاتهم، بأن فخامة الرئيس العليمي، يمتلك - ايضا- كاريزما سياسية وقدرة فائقة على اتخاذ القرار في المواقف الصعبة والحاسمة، وهي سمات تحتاجها اليمن، خاصة في الوقت الراهن، لإنقاذ اليمن مما تعانيه من الحرب وتبعاتها على مختلف مجالات الحياة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص