بسبب الحرب .. تعرف على الأوضاع المأساوية للشعب اليمني !!

آثار الحرب في عدن

 

 

 

أوصلت الحرب والصراع الدائر في اليمن ، والذي يتحمل مسؤوليته ، الرئيس السابق علي عبدالله صالح والزعيم الحوثي المتمرد عبدالملك الحوثي الى انهيار كامل للدولة ومقوماتها المعيشية لنحو 17 مليون شخص اصبحوا لا يستطيعون الحصول على ما يكفي من الطعام.

 

ويواجه أكثر من ثلث مقاطعات البلاد خطرَ المجاعة الحادة، بالإضافة الى تفشّي مرض الكوليرا بشكل هو الأسوأ في العالم.

 

ومن بين نماذج المآسي للشعب اليمني ، تم تداول مقطع فيديو يظهر  أحد المواطنين اليمنيين، وهو في حالة مأساوية، تختصر حالة البلاد البائسة التي  يعاني اغلب المواطنين فيها من فقر حاد، بسبب الاوضاع الراهنة.

 

ويظهر المقطع، مواطن يمني، وهو يأكل من أحد "القمامات"، في أحد الشوارع الرئيسية، بالعاصمة صنعاء ، لينقذ نفسه من الموت، بعد انعدم كل الفرص المتاحة امامه للحصول على لقمة عيش كريمة.

 

وذكر تقرير مؤشرات الاقتصاد اليمني الصادر عن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي إن نسبة الفقر في اليمن ارتفعت إلى 85% من إجمالي عدد السكان البالغ 27 مليون نسمة.

 

وأشار التقرير الى أن الأوضاع المعيشية باتت سيئة جدا، إذ ارتفعت أسعار المواد الغذائية خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 35% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبأكثر من 150% مقارنة بما كان عليه الحال قبل الحرب.

 

 

وأوضح التقرير أن عدم تسلم الموظفين الحكوميين رواتبهم للشهر الحادي عشر فاقم الحالة الإنسانية المتردية في اليمن.

 

ورصد التقرير أن 17 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، وأن أكثر من عشرين مليونا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، بينهم أكثر من تسعة ملايين نسمة مهددون بخطر المجاعة.

 

وأوضح التقرير أن أكثر من مليوني طفل يعانون من سوء التغذية الحاد. ويفتقر نحو 16 مليون نسمة إلى المياه الصالحة للشرب ومرافق الصرف الصحي.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص