رئيس الوزراء:مصر تقف دائما إلى جانب الشعب اليمنى وخياراته وتطلعاته نحو الحرية والاستقلال

قال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في مقابلة صحفية لجريدة الاهرام المصرية: نحن نؤمن بأن مصر تمثل ركيزة مهمة فى دعم الاستقرار الإقليمى، وركيزة أساسية فى الحفاظ على أمن الملاحة فى البحر الأحمر، ومضيق باب المندب باعتباره أحد أهم ممرات التجارة العالمية، ولا يخفى على أحد أيضا مواقف مصر الراسخة، بشأن دعم استقرار ووحدة وسلامة الأراضى اليمنية، وهى المواقف التى يعبر عنها دوما فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى، والحقيقة أن هذه المواقف ليست وليدة اللحظة، لكنها امتداد لمواقف مصر التاريخية تجاه اليمن، منذ قيام ثورة 23 يوليو عام 1952،
 
فمصر دائما تقف إلى جانب الشعب اليمنى وخياراته وتطلعاته فى الحرية والاستقلال. واضاف لن ينسى اليمنيون المواقف القومية والعروبية لمصر، من خلال دعمها وإسنادها العسكرى والسياسى واللوجيستى غير المحدود، لثورتى 26 سبتمبر 1962 و14 أكتوبر 1963، حيث امتزج الدم اليمنى بدماء الجنود المصريين، دفاعا عن الثورة والنظام الجمهورى، والمساعدة فى الانتقال إلى الدولة الحديثة، بإنشاء المدارس وانطلاق نظام تعليمى حديث، عبر ابتعاث الخبراء المصريين للمساعدة فى تأسيس المنشآت وتشغيلها، والحقيقة أيضا أن مصر وقفت إلى جوار اليمن، فى كل ما يتعلق بنقله وإخراجه من عصور الظلام، وهى مواقف ستظل خالدة فى ذاكرة ووجدان الشعب اليمنى، ومحل فخر واعتزاز كل اليمنيين.
 
وتابع رئيس الوزراء: وفى المعركة المصيرية التى تخوضها اليمن حاليا، ضد المشروع الإيرانى، وإنهاء الانقلاب الحوثى، كان موقف مصر واضحا من رفض التدخل الإيرانى فى اليمن، عبر مشاركتها فى تحالف دعم الشرعية، الذى تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة، وقد حرصت مصر دائما، على وحدة اليمن وسلامة واستقرار أراضيه، وكل هذه المواقف تأتى انطلاقاً من تطابق المصالح القومية والاستراتيجية للشعبين والدولتين اليمنية والمصرية، ووحدة المصير والمخاطر التى تتهدد أمننا القومى المشترك، ونحن حريصون على التنسيق والعمل ضمن رؤية موحدة لمجابهة هذه التحديات، وفى مقدمتها التدخلات الإيرانية التخريبية التى دمرت عدداً من الدول العربية،
 
والحقيقة أيضا أن هذه المواقف نابعة من دراية وإدراك عميق لجوهر المشكلة وطبيعة الحل السياسى، الذى يؤسس لسلام دائم وشامل فى اليمن، ونحن لا ننسى هنا أن ننوه، بما تقدمه مصر، بتوجيهات قيادتها الحكيمة، من تسهيلات ومزايا لليمنيين المقيمين على الأراضى المصرية، وحرصها على تقديم المزيد من هذه التسهيلات فى جميع الجوانب، بما ينسجم مع خصوصية العلاقات التاريخية بين بلدينا وشعبينا الشقيقين، وبالمقابل نحن فى اليمن، نبادل مصر الوفاiء بالوفاء، ونقف مع قيادتها فى كل ما تتخذه من إجراءات، للحفاظ على أمنها القومى، بما فى ذلك حماية حدودها وكل ما يهدد أمنها، الذى يعد أساسيا للحفاظ على الأمن القومى العربى، ودعمنا أيضا لكل الإجراءات التى تتخذها مصر للحفاظ على الاستقرار فى ليبيا وحماية أمنها القومى، وكذا فى موضوع سد النهضة وعدم تأثر حصتها من مياه النيل، ولدينا تنسيق عالى المستوى فى جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستوى الوطنى والإقليمى والدولى.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص