لجنة الطوارئ برئاسة رئيس الوزراء تقر عدداً من الإجراءات لمواجهة الموجة الثالثة من وباء كورونا

أقرت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا المستجد، في اجتماعها اليوم، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، عدداً من الإجراءات لمواجهة الموجة الثالثة من الوباء، وشددت على المسؤولية الرسمية والمجتمعية لتجاوز تداعيات هذه الجائحة.

ووجهت اللجنة بإيقاف الأنشطة الجماعية الرسمية والفعاليات وغيرها، وكلفت السلطات المحلية باتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من التجمعات والمناسبات الاجتماعية، ورفع مستوى التوعية لدى المواطنين، مؤكدة على تكاتف الجهود الرسمية والمجتمعية في استمرار العمل بالاحترازات الوقائية والطبية للحد من تفشي من الوباء، وأهمية استشعار الجميع لمسؤولياتهم وعدم التهاون.

واتخذت اللجنة العليا للطوارئ عدداً من الإجراءات الهادفة إلى تعزيز قدرات القطاع الصحي لمواجهة الموجة الثالثة من جائحة كورونا، بما في ذلك إمكانية فتح مراكز عزل جديدة وتوفير المستلزمات الطبية والوقائية، وتعزيز آليات التنسيق مع المنظمات الأممية والدولية لتوفير الاحتياجات بحسب الأولويات. وكلفت وزارة الصحة العامة والسكان برفع الجاهزية إلى أعلى مستوياتها واتخاذ أي إجراءات تتطلبها مواجهة الموجة الثالثة من الوباء.

وأكد رئيس الوزراء على أهمية استمرار رفع الجاهزية للقطاع الصحي وتفعيل عمل لجان الطوارئ في المحافظات، وتفعيل التنسيق مع السلطات المحلية، لاتباع كل الإجراءات الطبية والوقائية لتجاوز الموجة الثالثة من كورونا، مشدداً على الاستفادة من الإيجابيات في تجربة مواجهة الموجتين السابقتين وتجاوز السلبيات ومعالجتها، وضرورة تكاتف الجهود والوعي المجتمعي باعتبار ذلك حائط الصد الأبرز للتقليل من كارثة الوباء.

واطلعت اللجنة على تقرير وزارة الصحة العامة والسكان، حول الدفعة الجديدة من لقاح "جونسون أند جونسون" المضاد لفيروس كورونا، المقدمة من الولايات المتحدة الأمريكية، عبر مبادرة كوفاكس، وآلية توزيعها والمستهدفين منها، مشيرة إلى الدفع الجديدة التي ستصل تباعاً

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص