في تطور خطير في مسار الأزمة نادي القضاة يعلن بدء تسيير وإدارة شؤون السلطة القضائية في الجنوب بعيداً عن مجلس القضاء الاعلى (بيان)

في تطور خطير في مسار الأزمة الناتجة عن التدخل في مؤسسات الدولة وسلطاتها المتعددة من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي والمؤسسات التابعة له 
 

اعلن ما يسمى نادي القضاة الجنوبي عن تشكيل هيئة علياء لإدارة شؤون السلطة القضائية في المحافظات الجنوبية الخاضعة له.

وقال نادي القضاة الجنوبي إنه سيتم الفتح التدريجي للمحاكم والنيابات لكي لا تتراكم معاناة المواطنين وقضاياهم، بحيث تتولى الهيئة العلياء تسيير الشؤون القضائية بالمحاكم والنيابات .

في تعدي واضح على السلطة القضائية وصلاحياتها واستمرارا للاعتداءات السابقة المتمثلة بإغلاق المحاكم والنيابات من قبل ما يسمى بنادي القضاة الجنوبي منذ اشهر 

وتاتي هذه الخطوات التصعدية عقب توجيهات فخامة الرئيس بضرورة اعادة فتح المحاكم 
 
 
ولخطورة  ما جاء في البيان ننشر نصه كما جاء :

بيان صادر عن 

نادي القضاة الجنوبي

بشأن إدارة وتسيير شئون السلطة القضائية 

=================

 

إن عدم استجابة سلطات الدولة وقياداتها الى مطالب القضاة بشأن إصلاح وتصحيح أوضاع السلطة القضائية وتفعيل دورها المحوري في إداء رسالتها على نحو يعزز الثقة بالعدالة وتقريبها بين المواطنين، وعدم الالتفات الى الرؤية الذي قدمها النادي لإصلاح منظومة العدالة الذي عبث في مفاصلها مجلس القضاء الأعلى، وارتكب الخروقات الدستورية والقانونية في اصدار العديد من القرارات بالمخالفة للقانون، وما طال ميزانية السلطة القضائية من فساد وعبث قيادات هيئاته بها واستمرارها بذلك حتى في ظل توقّف العمل في عموم المحاكم والنيابات، نتج عنها نوع من الشعور ساد القضاة والمواطنين على حد سواء من أن سلطات الدولة وقياداتها غير مبالية بانهيار السلطة القضائية المتبقية والفاعلة على أرض الواقع، ودليل ذلك أن تلك السلطات لم تقم بأي اسهامات كتقديم مبادرات فيها من المعالجات والحلول الكفيلة بوقف تدهور وانهيار السلطة القضائية بسبب عجز وفشل مجلس القضاء الأعلى وسوء إدارته لشئون السلطة القضائية المناط به القيام بها وفقاً لقانون السلطة القضائية وما يمارسه من تصرفات وأعمال  تؤكد بأن هناك جهات وأطراف في مؤسسة  رئاسة الدولة لا تريد استقرار الأوضاع وتطبيع الحياة في محافظات الجنوب ومن بينها أوضاع السلطة القضائية.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص