معارك في جنوب مأرب تكبّد الحوثيين مئات القتلى والجرحى

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن المعارك المحتدمة جنوب محافظة مأرب منذ أكثر من أسبوع كبّدت الميليشيات الحوثية الموالية لإيران مئات القتلى والجرحى، وهو ما دفع الميليشيات للاستنفار لتعزيز عناصرها الذين خسروا مناطق واسعة خلال المعارك مع الجيش اليمني والقبائل وجراء ضربات مقاتلات تحالف دعم الشرعية. وحسبما ذكرت المصادر فإن قوات الجيش اليمني واصلت التقدم أول أيام عيد الأضحى المبارك متخطياً مديرية رحبة التي انتزعها قبل أيام من قبضة الميليشيات باتجاه مناطق أخرى في مديرية ماهلية المجاورة.
 
وأوضحت هذه المصادر أن الجيش يتقدم نحو منطقة الصدارة التي تضم مفترق طرق استراتيجياً يربط بين مديريات حريب والجوبة وجبل مراد ورحبة في مأرب وبين مديريتي ولد ربيع والقريشية في محافظة البيضاء المجاورة. وسيطرت القوات في الساعات الماضية على مناطق عشيرة، وذراع الديمة، والربع، وعلفاء، بإسناد من مقاتلات التحالف، كما أنها تتقدم باتجاه وادي اللب المتفرع من وادي المشيريف، والمتصل بوادي يكلا الذي يصل إلى منطقة قيفة في إحدى مديريات رداع في قلب محافظة البيضاء. وذكرت مصادر محلية في صنعاء وذمار أن الميليشيات دفعت بالمئات من عناصرها لاستعادة ما خسرته في جبهات جنوب مأرب، غير أن كل الهجمات التي نفّذتها تم كسرها من قوات الجيش وقبائل مراد، في حين استهدف طيران تحالف دعم الشرعية آليات الجماعة وتعزيزاتها المتجهة إلى الخطوط الأمامية.
 
وقدّرت مصادر عسكرية أن المئات من العناصر الحوثيين قُتلوا وجُرحوا وأُسروا خلال الأيام العشرة الماضية في مناطق رحبة وجبل مراد وذلك بالتزامن مع خسائر أخرى للجماعة في جبهات غرب مأرب وشمالها الغربي. ووفق ما ذكره الإعلام العسكري للجيش اليمني، فقد دمّرت مقاتلات التحالف سلسلة تعزيزات لميليشيا الحوثي في غرب صرواح والمشجح ورغوان وألحقت بها خسائر كبيرة في الأفراد والآليات. ويوم الاثنين كان الموقع الرسمي للجيش اليمني قد أفاد بأن القوات المسنودة برجال القبائل واصلت تقدمها، في جبهات القتال، جنوب محافظة مأرب، وسط خسائر بشرية ومادية في صفوف الميليشيات، إذ حرّرت مواقع ومرتفعات حاكمة باتجاه وادي الوينان منها جبال المنصاعة وأم القبور والشهيد وتويلقه وتباب علفا.
 
وجاء هذا التقدم بعد ساعات من تحرير جبل قبيس والكتف بحيد آل أحمد شرق مديرية رحبة، في حين لا تزال المعارك مستمرة في أكثر من محور وسط تقدّم متواصل لقوات الجيش والمقاومة. ومع هذا التقدم قال مدير البرنامج الوطني اليمني للتعامل مع الألغام العميد أمين العقيلي، إن ميليشيا الحوثي الانقلابية لوّثت مديرية رحبة جنوب محافظة مأرب بالألغام والعبوات الناسفة. ونقلت وكالة «سبأ» عن العميد العقيلي تأكيده أن الفرق الهندسية شرعت في نزع الألغام والعبوات الناسفة لفتح الطرقات وتطهير الأماكن الآمنة التي تمكنت من الوصول إليها في مديرية رحبة جنوب محافظة مأرب، بعد أن تمكنت قوات الجيش من تحريرها وتأمينها. وأوضح العقيلي أن الفرق الهندسية تمكنت من نزع عشرات الألغام تنوعت بين فردية ومضادة للدروع وعبوات ناسفة ذات أحجام كبيرة وأشكال مختلفة منها ما صممته الميليشيا على شكل أحجار لغرض التمويه وهو ما يجعل المواطنين أكثر عُرضة للخطر لعدم قدرة التعرف عليها، وفق تعبيره. وأشار مدير البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام في اليمن، إلى عدم تسجيل أي حادث أو حالة إصابة بالألغام والعبوات قبل دخول ميليشيا الحوثي إلى مديرية رحبة وتلويثها بالألغام والعبوات الناسفة. ودعا العميد العقيلي، المدنيين إلى أخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من الأجسام المشبوهة أو الدخول إلى الأماكن والطرق المشتبه تلوثها، وإبلاغ الجيش والمقاومة ليتم التعامل معها وتأمين المناطق، مؤكداً وجود أماكن وطرقات محتمل تلوثها بالألغام والعبوات التي زرعتها ميليشيا الحوثي وبكثافة عالية وبطرق عشوائية وأخرى منتظمة. ومنذ فبراير (شباط) الماضي تشن الميليشيات الحوثية هجمات برية متواصلة باتجاه مأرب وهي المحافظة الغنية بالنفط والغاز في مسعى للسيطرة عليها بالتزامن مع قصف جوي بالصواريخ والطائرات المسيّرة، غير أنها لم تحقق أي تقدم. وأخيراً أطلق الجيش الوطني والمقاومة القبلية جنوب المحافظة عملية واسعة بإسناد من تحالف دعم الشرعية، وهو ما أجبر الميليشيات على الاندحار من مديرية رحبة، على أمل أن يواصل الجيش تقدمه إلى تخوم محافظة البيضاء من الجهة الشمالية.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص