صديقي كامل بجاش لماذا رحلت قبل الموعد ؟؟

 

سعيد الجعفري 

لم أكن أعرف قبل ست سنوات من الآن وانا اغادر صنعاء أيه الصديق والأخ والاب والخال كامل بجاش قاسم أنه سيكون الوداع الأخير . فأنت لم تشعرني بذلك .. وانت إيضا لم تكن تعترف بالنهايات ابدا ولا بلحظة السقوط. قلت لي انك ستكون في انتظاري 

وقلت لي أيضا أن الحياة لا تتوقف أبدا. وأنه حين يغلق بابا من أبوابها فإن ثمة أبواب أخرى تفتح. 

ايه الأب والقائد كامل لاشك انني يومها لم أكن  أقوى على السفر الى مكان أخر لا اجدك فيه. ولكنك أصريت على ذلك قلت لي أنك ستكون في انتظار عودتي سريعا..وانها مجرد أوقات بسيطة ستمر سريعا ولن نشعر بها . وأن لحظات اللقاء من جديد ستكون أكثر متعة.

صديقي العزيز كامل انت تعرف انني لم أكن يومها أقوى على السفر لولا انك انت من حزم لي حقيبة السفر لقد كنت سعيدا بوجودي معك . ولم أشعر بسوء الحال ووحشة صنعاء وحالة الخوف والرعب التى ملأت أجوائها وحولت لياليها الى ليل يسكنها الخوف .

لقد دفعتني باتجاه السفر نحو أبواب الحياة التي قلت لي بإنها فتحت في مكان أخر . بعد أن اغلقت صنعاء بابها في وجهي.

وقلت لى أننا سنلتقي عند الفجر وأن ساعات الليل أوشكت على الرحيل وأن الصبح قريب .

ولماذا بعد كل ذلك ؟؟ .. الأن أخترت الرحيل ؟؟ .لماذا لم تنتظرني في الموعد وأنت الذي لا يخلف ميعاد كيف لك أن تتركني بدونك؟؟


وانت تعرف حاجتي لك وأن الفجر لم يأتي بعد كيف للصديق الذي لم يغب يوما عنا أن يرحل فجاءة بهذه الطريقة؟؟ .. وكيف ب الآب الذي ظل يسبق خطواتنا لنجده قد سبقنا للمكان الذي سنذهب اليه ليرتب لحظات الأستقبال ويمهد الطريق أمامنا ؟؟.. 

فمن غيرك سيفعل كل ما كان يفعله؟؟ ..

من لهذه الليالي الموحشة من رفيق غيرك ؟؟ ومن للفجر من بشير سواك  ومن لخطواتنا الخائفة من دليل يرشدها على الطريق الآمن؟؟


ايه الأخ الذي ظل دائما يحمي ظهورنا من غدر الزمان ويأمن لنا الطريق؟؟ من لنا غيرك يفعل كل ذلك؟؟


ومن سيوقد الحماس فينا بعد الآن؟؟ كل ما خفت الوهج ومن سيشعل لنا الشموع كل ما أنطفأت   شمعة ؟؟ .. ومن سيعد لنا طاقة الشحن الآن .. لنستطيع عبور النهر وقد أوشكت بطاريتنا على النفاذ ؟؟ 

ومن غيرك سيذكرنا بقصص الزمن الجميل ويعيد على مسامعنا روايات البطولات وحياة العظماء.. ومن سيحكي لابني عبود قصة خاله البطل عبود على غالب وقصة الرئيس إبراهيم الحمدي .

ماذا أقول لعبود الذي يسألني كل ليلة عنك.. قبل أيام قال لي لقد أشتاق لمرافقتك ولصلاة الفجر بالجامع بجوارك .. فهو ينتظر قدومك ليواصل حلم الثورة معك.. قال مبتسما انه يتمنى أن تكون لاتزال قويا قادرا على ان تحمله فوق كتفك كما كنت تفعل ليهتف مجددا بسقوط الظلم ؟؟ وماذا ابرر وعدي  لبنتي صفية التي كنت تسميها " توكل " بإنك سوف تقضي شهر رمضان المبارك معنا.. وستكمل معها قراءة سور القرآن .. قلي ماذا اقول لزوجتي التي تنتظر قدومك هذه المرة على شاطيء البحر بعد أن امضيتم الكثير من الوقت في الرحلات على سفوح الجبال ..

 لماذا تتركنا اذن ؟ قبل الموعد.. لقد كنا ننتظرك بالكثير من الأمنيات.. وكنا جميعا نتسابق على ما اعددناه من برنامج لايام سنقضيها معك 

كيف لك أن ترحل بعيدا ولماذا قررت السفر هذه المرة دون عوده الم تقل لي ذات يوم أن السفر محطات في العمر يمكن ان تتكرر اكثر من مرة ثم نعود مجددا لنستمتع بحفاوة اللقاء ..لماذا حين ودعتني لم تقل لي بإن وداعك لي قبل خمس سنوات من الآن انه الوداع الأخير ؟؟..

كيف لهذا الموت أن يغيبك عنا .. هل هو من أختار لك السفر ؟؟ ام أنت من اخترت هذا السفر الطويل دون وداع او عودة .. حزننا عميق أيه الأب .. والحياة التي احببناها بوجودك غدت موحشة..حسبنا انك رحلت الى جنة الخلد بإذن الله .. وروحك الطاهرة ستظل معنا دوما وسنظل نفسح المكان لها في الركن الذي كنت تلجس فيه. ونتسابق على  الأماكن حولها كما كنا نفعل في حضرتك .. فكيف لتلك الروح التي سكنت فينا دوما أن ترحل عنا وهي من ظلت ترشدنا صواب الطريق الصحيح في كل خطواتنا. ولطالما حرستنا من تقلبات الحياة. وقسوة الظروف وغمرتنا بمشاعر الحب الصادق .. 

ووقفت مرارا حائطا وسدا منيعا دون الهزيمة وأخذت ب إيدينا عند كل لحظة سقوط لننهض من جديد.. وعلمتنا ان لا نستسلم ابدا . وأن نبدأ من جديد عند أي لحظة تعثر . لأن الحياة كما قلت لا تموت .. فأنت أذن لم تمت وأخترت لنفسك أن تتخلد كروح لا تفارقنا ابدا . وستكون الى جوارنا دوما ..

 

الإهداء :- ..إلى زوجتي العزيزة روضة ابنتك التي لا تزال تنتظر قدومك وظلت طيلة الثلاث السنوات الأخيرة تساءل القادمين من السفر عنك .. وتقف في محطات الوصول علك تكون أول الواصلين فلا تراك .. وتفتش في وجوه القادمين لعل روحك  تختبي في وجه  أحدهم. ولا تجدك .. وتتفحص سجلات الواصلين فلا تعثر على اسمك كا احد القادمين .

ومنذ الأمس تجلس على الشاطئ أمام البحر تنتظر قدوك على زورق بعد أن قالوا لها بإنهم حملوك على نعشا في رحلتك الأخيرة .. وتترقب أجراس الهاتف أن يرن ليقطع حالة الصمت بانتظار ان تتصل بها..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص