مصدر عسكري : مواجهات عنيفة بمختلف الأسلحة في الحديدة

اندلعت،  الاثنين، مواجهات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة، بين القوات المشتركة، وجماعة الحوثي المسلحة الانقلابية المدعومة إيرانيا، في جنوب شرق مدينة الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل ذات الاسم، غربي البلاد، وفق اعلام الساحل الغربي. 

وقال الاعلام العسكري للساحل الغربي، إن اشتباكات بمختلف الأسلحة اندلعت بين القوات المشتركة والميليشيات الحوثية، جنوب شرق مدينة الحديدة، تكبد الحوثيون خلالها خسائر بشرية ومادية فادحة.
 
وأوضح أن " وحدات من القوات المشتركة اشتبكت مع المليشيا الحوثية، جنوب شرق المدينة، موقعة قتلى وجرحى في صفوفها وإجبار البقية على الفرار".

وأكد أن مدفعية القوات المشتركة ضاعفت خسائر المليشيات بقصف مركز استهدف المواقع التي فرت إليها عناصر الحوثي الناجية من الاشتباكات. 
 
وقال، إن عناصر المليشيات الفارين خلفوا وراءهم 6 جثث لا تزال في مناطق الاشتباك.
 
ولفت إلى" أن الاشتباكات اندلعت عقب رصد وصول تعزيزات للمليشيا من جهة محافظة إب".

وبشكل شبه مستمر، تشهد جبهات الحديدة مواجهات بين "المشتركة" وجماعة الحوثي الإرهابية ، إثر محاولات هجومية نفذتها الميليشيات، في مواقع متفرقة من المدينة ومديرية حيس والدريهمي. 

وتأتي هذه المواجهات رغم الهدنة الموقعة أواخر 2018 في استوكهولم، ضمن اتفاق كان يهدف الى انسحاب الطرفين من المدينة وتسليم مينائها الى ادارة مستقلة، وتذهب ايراداته لصالح مرتبات موظفي الدولة بحسب كشوفات 2014، الى جانب بنود أخرى كانت ترتب بالمجمل لإنهاء الحرب في اليمن.وهو الأمر الذي نقضته الميليشيات الحوثية 

ولم تنجح الامم المتحدة في اجبار الحوثيين على تنفيذ الاتفاق الذي تم برعايتها، وسط اتهامات لها بالعمل لصالح الحوثيين.

وكان برلمانيون وعسكريون قد طالبوا مرارا، قيادة الشرعية بالانسحاب من اتفاق استوكهولم، وتزداد الضغوط للإنسحاب من الاتفاق الذي تواصل الميليشيات الحوثية استغلاله

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص