معين عبدالملك.. من هنا مر


ساعات قليلة تفصل الناس عن عودة الحكومة إلى العاصمة المؤقتة لممارسة أعمالها عودة تأتي بعد أن أفتقد الناس الحكومة
 وسادت مشاعر الإحباط والخوف في صفوف المواطنين  لفقدان الدولة.

 حيث لاتزال الصور حاضرة في أذهان الجميع
 حين تحل الميليشيات في مكان يحل معها الخراب والدمار.

 ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تصبح الميليشيات يوما دولة لأن وظيفتها بالأساس تختلف عن وظيفة الدولة ..

 التجربة المريرة التي عاشها الناس نتيجة الميليشيات الحوثية حاضرة بقوة في أذهان الجميع ومأسيها ستظل لسنوات عصية على النسيان

والأيام القليلة لماضية في حياة عدن تكفلت باستحضار كل تلك الصور المخيفة التي أخذت تطل برأسها من جديد لتبقى الصورة الأكثر حضورا أنه لا يمكن أن تصبح الميليشيات يوما دولة مهما تعاظم نفوذها على الأرض فإنها لن تكون الا شكلا مخيفا من القمع والتسلط والقهر والحرمان.

حسنا سأعترف أنني أفتقد دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك 
ولست وحدي من أفتقده. عدن هذه العاصمة المضطربة التي أحبها دولته وأجتهد كثيرا أن يقدمها العاصمة الهادئة والمسالمة الفاتحة ذراعيها للقادمين
 تفتقده إيضا هنا مر دولته في شوارع عدن مترجلا مجردا من حراسته وفي مطاعمها الشعبية تناول وجبة الغداء بجوار البسطاء من الناس وتلك الصور التي ألتقطها دولته في شوارع عدن لن تنسى وستظل محفورة في وجدان    المدينة وفي قلوب الناس الذين جأهم معين عبدالملك حاملا معه الكثير من الآمل والتفاؤل في أكثر لحظات الوطن يأسا وأحبطا .. كان قد نجح الدكتور معين في إعادة مساحة الأمل لدى البسطاء من الناس وبدأ عصره .. بداية لمرحلة جديدة من عودة الدولة ووظيفتها على الأرض في مجال تحسن الخدمات ومنع حالة التدهور المخيف في الأقتصاد الذى شارف على حافة الهاوية

ولأول مرة يتحدث الناس عن رئيس وزراء شاب بتاريخ نظيف متحرر من ضغوط وقيود الأحزاب واشتراطاتها معتمدا على معيار الكفاءة والحياد في وظيفة الدولة ولذا نجح معين عبدالملك في  ترأسه  للحكومة في تقديم الأفضل خلال فترة زمنية وجيزة منع حدوث الأسواء وأعاد الاقتصاد الى نقطة التعافي من جديد ولذا فإن الناس متطلعه لعودته للعاصمة عدن ومتحفزه أكثر لمرحلة جديدة من العطاء والأداء .. ومتحفز أكثر لمشاهدته يمر من نفس الشوارع التي مر فيها ملقيا التحية والسلام على الجميع

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص