“عسل صافي” ثرثرة خالية من الموضوعية!

 

ظهر في هذا الشهر على قناة المهرة التى كنت اتمنى لها إنطلاقة قوية مسلسل عسل صافي الذي يخلو من أدنى مستويات الموضوعية او الحبكة الدرامية أو البنية المشهدية. 

فالمسلسل قائم على التهريج وصناعة الكوميديا المبالغ فيه والذي يصل إلى حد السذاجة والتأرجح بين الفعل الدرامي وردة الفعل، وأغلب الحلقات تخلو من أي فعل درامي ويعتمد على الثرثرة المجانية الخالية من التوظيف الموضوعي أو تحريك الفعل للوصول الى الذروة الثنائية أو الرئيسية كونهما مفقودتان في هذا العمل المهلهل المفكك.

أما الاداء فقد اعتمدت صاحبة الدور الرئيسي في العمل على التمثيل بالشفاه وتعمد الضحكات المجانية الغير مبررة والتى يراد منها تحفيز الدافع الغريزي لدى المشاهد أكثر من التقدم الموضوعي أو نضج الاداء..

حلقة تلو حلقة والعمل يسير بمزاجية شخصية واحدة قللت من الحالة الدرامية والإتقان في الاداء. 

العمل بنيويا لا يرتقي إلى مجرد الافتراض الدرامي ومن ناحية الاداء قد نبالغ كثيرا لو قلنا أن الاداء نمطي أو كريكاتوري فهو لم يرتقي حتى إلى هذه الدرجة. 

أملنا أن ترتقي الدراما والبرامج على قنوات وشاشات التلفزة اليمنية لتنافس عربيا فنحن في عصر التنافس وتقديم الأفضل،  فلم تعد القنوات خاضعة للبث الداخلي وإخفاء المستور بل نحن في عصر ثورة الميديا ويجب أن تواكب قنواتنا هذه الثورة بالتميز والتقدم إلى الأمام ولا مجال للتراجع .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص