حرروا صنعاء من أجل السلام!
أربع سنوات واليمن تستعر فيها الحرب وتبرد حسب البورصة العالمية بينما الشعب اليمني منذ إنقلاب الحوثي يعاني الويلات.. جرائم حرب بحق المدنيين حيث تمارس المليشيات الحوثية كل يوم القتل بدم بارد والاختطاف للنشطاء والحقوقيين والصحفيين وتعذيبهم ومنهم من استشهد تحت وطأة التعذيب داخل سجونها وخارجها..   ولا يخفي عنكم من مات من المجاعة وسوء التغذية والأوبئة في حين هذه المليشيا الانقلابية الإجرامية تسرق الأموال والمساعدات الغذائية لدعم جبهات القتال وتمويل فكر ولاية الفقيه من خلال انشاء القنوات الفضائية والصحف والمواقع الالكترونية واقامة الدورات الثقافية والاحتفالية الدينية الطائفية. . ومع مرور الوقت يتم التمكين للحوثي طائفيا  ويتجذر في المناطق المسيطر عليها . ومن هذا المنطلق نرى بأن الحل الأوحد والذي يحفظ ابنائنا من القتل في مختلف الجبهات، والمدن من الدمار، ومن أجل السلام والحفاظ على وحدة وهوية وإستقلال اليمن،  قطع رأس الإنقلاب، عبر تركيز الجهود لتحرير العاصمة الحبيبة صنعاء ، إختزالا للوقت والجهد والمال...
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص