الحكومة في خمسة شهور..

 

يستطيع أن يلمح المتابع للقاء رئيس الوزراء،  الدكتور معين عبدالملك ، على قناة اليمن بالأمس الجدية على العمل والقدرة على التخطيط والمصداقية مع الجمهور.

لقرابة الساعة عرض الدكتور معين،  فيما يمكن أن نعتبره تقرير عن الأمور التي أنجزتها الحكومة منذ قرار تعيينه، وعن الأهداف التي تسعى الحكومة لإنجازها حتى نهاية العام 2019،وعن مشروعات وخطط حتى عامي 2021- 2020، ويستطيع أن يلمح المتابع أيضا بوضوح ما أنجزته الحكومة حسب جدول أولوياتها، فعودة صرف المرتبات لمائة الف موظف وإيقاف الأنهيار الإقتصادي، والتحسن في مستوى خدمة الكهرباء، جزء من هذه الأمور التي تحققت والتي يلمسها الناس بوضوح.

وأمور أخرى أنجزتها الحكومة على مستوى إعادة فاعلية المؤسسات الحكومية والدفع بها لممارسة مهامها سوى تلك التي في الجانب الأيرادي لغرض تنمية الإيرادات الحكومية أو في الجانب الرقابي لغرض مكافحة الفساد وتعزيز النزاهة، أو في جانب المؤسسات القضائية لغرض تعزيز الأمن وتطبيق القانون، وهذه الأمور سيلمسها الناس مع الوقت. 

لقد عمد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك،  مناقشة النجاحات التي حققتها الحكومة والتحديات التي تواجهها  بأدق التفاصيل في هذا الحوار التزاما بطريقته في العمل التي أعلن عنها في أول لقاء تلفزيوني له، حيث أوضح بإنه سيظل قريبا من المواطنين وأنه سيخاطبهم في فترات متقطعة ليشاركهم ما تحقق وليشاركوه العزم على مواصلة الجهود لتحقيق المزيد.

ويجب أن نعترف أننا أمام حالة مختلفة من الإدارة والإستجابة والتوجهات التي بدأها الدكتور معين منذ تعينه،لم نشهدها من قبل، تثبت أنه ينتمي الي مصالحنا نحن المواطنيين وأولوياتنا في الحياة هي جدول أعماله.

 أن الأداء الحكومي بهذا الوعي هو القادر على أنتشال بلادنا من هذا الوضع، وقادر على أثبات أن هنالك فرصة لحل مشاكلنا وأنها ليست قضاء وقدر علينا تقبله، بل بإستمرار العمل ونزاهة اليد والمصداقية مع الشعب نستطيع تجاوز هذا الوضع وتخليق شروط التنمية والنهضة وحشد الطاقات لها. وكلما يحتاجه الدكتور معين منا هو الدعم، ولا اقصد بالدعم هو الكتابة عنه أو الهتاف له، بل أن يكون الجميع جزء من إرادة الإصلاح وجزء من إرادة تفعيل مؤسسات الدولة ومكافحة الفساد وتعزيز النزاهة وحماية المال العام واقتصاد البلد. 

يعد المجتمع بقواه السياسية والأجتماعية شريك في هذه إنجاح وهذه الإصلاحات وشريك في منافعها، وشريك في تحمل تبعاتها السيئة إذا ما تم أفشال الدكتور معين عبدالملك. 

أمام بلادنا فرصة ونحن نستحقها ، وهنالك أمل ونحن متمسكون به..

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص