سوق الإعلام وعدم الحسم باليمن: أين ماسبيرو الدولة؟!!
يتساءل الجميع لماذا لم تحسم الحرب باليمن؟ تتجه أعينهم لمراقبة الأحداث المحلية والدولية لاستنباط القناعات والنتائج متناسين مصدره وأجندته _هنا بالضبط_ يتشكل الرأي العام، وتتحدد أدلة مرئية، وتفسيرات مغلوطة فتضيع القضية في سجلات الحرب والسلام. عندما يغيب – تلفزيون الدولة – أو كما كان يطلق في مطلع الستينات على ولادة التلفزيون العربي العملاق ب " ماسيبيرو " فإن الحديث عن المسؤولية المهنية للإعلام، تأصيلا و تقصيا ، هو حديث ماجن فكريا. وفقا للإعلامي الكبير حمدي قنديل ، رائد ومؤسس الإعلام العربي ، تعزى المهنية المسؤولة للإعلام ووسائله إلى أربع مبادئ لايمكن تخطيها هي: أن يكون للدولة مشروع وطني وقومي في محيطها – أن تحظى قضيته بإجماع شعبي – أن تولد التجربة من رحم نهضة فكرية – أن ينتهج إعلامه مستوى عالي من المهنية والمصداقية. لقد سقط مايسبيرو العملاق والملهم باليمن تحديدا ،، وتراجع بظهور حركة الإعلام الموجه " حركة الريموت كونترول" في السنوات الأخيرة والذي تأسست عبرهذه الموجة 260 صحيفة مطبوعة ما بين يومية وأسبوعية ( 160 خاصة، و38 حكومية، ونحو 45 حزبية) ، إلى جانب الفضائيات الحزبية والخاصة والعديد من المواقع الإلكترونية التابعة لها. والتي تعمل عبر بثها الخارجي الغير مرخص حكوميا في توجيه الرأي العام المحلي والخارجي الداعم لأجندة الجهات الممولة لها، وعلى سبيل الذكر لا الحصر: قناة المسيرة الفضائية – الناطق الرسمي للحوثيين من لبنان- حيث قام حزب الله اللبناني بتحويل الضاحية الجنوبية إلى منصة لإدارة الماكينة الاعلامية للإنقلاب في اليمن. قناة سهيل الفضائية: الناطق الرسمي لحزب الإصلاح اليمني والتي بدأت بثها الرسمي في عام 2010م، وسياستها الإعلامية موالية للإخوان المسلمين. قناة يمن شباب: تم تأسيسها أثناء ثورة الربيع العربي بدعم قطري مباشر من الاستخبارات القطرية والمسؤول عليها الإصلاحي وسيم القرشي، وهي تنفذ سياسة تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن بدليل تحيز القناة بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها اليمن بعد عاصفة الحزم لحزب الإصلاح وتنظيم الاخوان على حساب قضايا الوطن. قناة بلقيس الفضائية: تم تأسيسها في 2014 بدعم قطري وتديرها بشكل مباشر الناشطة توكل كرمان، وتشرف عليها الاستخبارات القطرية. ويتهمها ناشطون بالانحياز الكامل للتنظيم الإخواني القطري والتركي. قناة رشد : تم تأسيسها في عام 2012 وبدعم قطري، ويديرها الشيخ عبدالوهاب الحميقاني المتهم بدعم وتمويل الإرهاب، وهي مركزة على الأوضاع في جنوب اليمن ومتخصصة في مهاجمة الأجهزة الأمنية لصالح الجماعات الإرهابية المتشددة. ولم يقتصر الحياد في بث البرامج من القنوات الخاصة إلا في قناة السعيدة التي احترمت مكنتها الإعلامية وكانت الأقرب إلى الشارع اليمني. ناهيك عن الاستيلاء على المكنة الإعلامية الحكومية (اليمن الفضائية) والقنوات الداعية لانفصال الجنوب. إن هذا الإعلام المؤدلج نقل تأميم الماكنة الإعلامية باليمن من اقتصاد السوق المحلية الهادف إلى سوق الدبلوماسية الخارجية الموجة ليفرز لنا اليوم تأميما مقننا لحركة (الريموت كونترول)، بمظهرها الديني والذي يبث إعلاما مقنعا لأجندة الصراع الخارجي حول الإرهاب، أو مغايرا لهوية الجمهورية اليمنية الإتحادية الذي أجمع اليمنيون عليه كشكلا للدولة عام 2013 عبر مخرجات الحوار الوطني الشامل. يؤكد عبدالله السناوي الإعلامي المصري بأن أخطر مافي التأميم المقنع لإعلام التعبئة تصادمه مع إقامة النظم الجديدة ، فالمستفيد الوحيد هي الأنظمة السابقة. وهذا من وجهة نظري هو ما يعزى له سقوط رئاسة علي عبدالله صالح ومشروع التوريث باسناد القنوات السياسية الخارجية واستفادة قواعد النظام السابق من تكريس نفسها عبر تداعيات حرية الصحافة والإعلام الموجهة حتى اللحظة، وتبني قواعد المعارضة الإخوانية حرف مسار المشروع الوطني للرضوخ للهيمنة المؤدلجة بالمنطقة،مما أسفر عن إطالة أمد الحرب وعدم الحسم في مواجهة الإنقلاب الحوثي عبر شرعية اليوم. والذي ساهم بشكل كبير للتدخلات الاستراتيجية للتحالف باليمن و حرف مسارها الذي انطلق عام 2015. ولا عجب أن تجد اليوم أدوات ما وصفه الناشط موسى عبدالله قاسم بإعلامي "طاغور القريتين" البليغ للتفريق بين الصحفيين عن الدواشن والذين يقدمون تأميما مقنعا لماكنتهم الممولة بالنقد، يتقصون في عنفوان الوطنية بدلا من تأصيلها ، ويسدون النصح للسياسة الخارجية بممثليها الدوبلوماسيين عن الدور الذي يجب أن يقوموا به قبل أن يبدؤا بأنفسهم في لفظ اختلالات الإعلام الدخيل عبر قنواتهم .. (هذا هو الخطر المحدق والسبب الرئيسي للقصور والتشويش الحقيقي على الأمة اليمنية والعربية والعالمية). من أراد تغييرا وصحوة ويمنا جامعا وقضية _ أقصد (ماسيبيرو يمني) عليه أن يتقن ممارسة الشراكة أولا والاحتكام لهوية سياسية محددة أمام العالم. فأن تقف بالوسط ، هو اللامشروع واللاقضية ، طالما وأنت في حلبة بين طرفين. انتصر للجمهورية أولا ومن معها ، ثم قف وقفة المتقصي اللبيب حين تستطيع العودة لبلد يحكمة نظام واحد وعاصمة واحدة. الدبلوماسية اليمنية بالخارج بحاجة لإعلام ماسيبيروا يمني يتقن نقل قضيته.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص