من الشارع
قالها ذلك الرجل كبير السن : سكت العالم على الحوثي وبارك جنونه حتى حوله الى شبح يهدد الجميع ، وقال ايضا :الحوثي تبع فارس التي وجدت في همجيته فرصه لتدمير البلاد ومناهضيه لم يكونوا حازمين في ايجاد حل لهمجيته و الحد من جنونه. وجزء من حل المشكلة اليمنيه هو الضغط على ايران معتبر ان العالم بتدليله لايران يراعي المصلحة الايرانيه ويضر بالمصالح الاخرى ، الرجل الذي يبدو الانهاك على وجهه قال ذلك بحزن شديد .. وماقاله لا يبتعد كثير عن الصواب فالحوثي يحضى بدعم دولي رغم همجية افعاله وتصلب موقفه وعدم استجابته لنداءت العقل فبتنازل بسيط منه عن قيادة هذه الحرب الرعناء التي دفع اليمنيون كلفتها ضريبة باهضة الثمن ستقف الحرب وتستعاد الدولة ويصبح اليمن امنا مستقرا وان تخلله خلافات مابعد الحرب . واليوم وبعد ان انسدت سبل التفاهم وغاب منطق الحوار بين اطراف الصراع المحلي.. وظهر خافتا عند اطراف الصراع الدولي نلمس رغبة للتخلص من كابوس الحوثي ويبدو للعيان كذلك ما هو حاصل اليوم من تقدم على الارض مصحوب بدعم التحالف الا اننا لانريد ان نفرط في التفائل فالاعبون الدولين لايوجوعون رؤسهم كثيرا باحاول المجتمع اليمني المتعب ولا نستبعد ان تعود ضغوطهم ارضاء لمدللتهم ايران التي يهتمون لمواقفها كثيرا كقوة على الأرض
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص