يمنيون يسخرون من لقاء صالح بالحوثي عبر مكالمة متلفزة ..تعليقات

علي صالح والحوثي

 

أقاليم برس ـ خاص

سخر ناشطون يمنيون من لقاء الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح بحليفه في الانقلاب عبر دائرة تلفزيونية مغلقة وفق المعلومات التي نقلتها وسائل إعلامية مقربة من طرفي الانقلاب.

 

الناشطون عبروا عن امتعاضهم الكبير من حجم التهليل المؤتمري لتواصل زعيمهم مع عبدالمللك الحوثي.

 

"أقاليم برس" رصد مجموعة من التعليقات الساخرة لناشطين يمنيين وأجملته للقراء الكرام:

 

الناشط "محمد أحمد العواضي" يقول في منشور له :"العفافيش مقشننين عشان عبدالملك بن بدرالدين

تفضل وتكرم بمخاطبة زعيمهم وكلمه تكليما،ووجه لوجه عبر الاسكايبي،يعز من يشاء ويذل من يشاء"!!.

 

من جهته الناشط ماجد عبده تخيل اتصال افتراضي بين الحوثي وصالح وكتب بسخرية على صفحته قائلاً:

 

"فلما تجلى السيد عبد الملك في الشاشة ظهر نوره وملأ الغرفة فقام عفاش فزعا يطبش طباش يا لطيف

وقام معه الزوكا وجلا خائفا

واما نبيل الصوفي فتطاير ريشه ملأ المكان وكان يبقبق بقبقة سمعها الجيران فأتوا هرولة و يسألونه أين البيض يا صوفي

ثم تكلم السيد فقال لهم وما كان لي ان اكلم زنابيلا مثلكم ولكن سيدي الخميني امرني بذلك فأوجز يا عفاش ولا ترفس

فقال عفاش يا صاحب الزمان والاوان يا حفيد كسرى صاحب الصولجان انا ليمنعك انا في وجهك خلاني اكمل عمري كيفما كان وشل لك ريمة حميد بصواريخه ومدافعه ودبابته

فصرخ الزوكا من طرف الغرفة أرضيت يا سيدي راسي وما ملكت يدي فداك ..

فقهقه السيد حتى ظهر زب الحلق حقه وقهقه معه نقم وعيبان وصبر وبعدان

ثم رد عليه السيد توبتك مقبولة ايها الثعلب المكار ويا جناه عليك لو حاولت تلعب بسبلتك مرة ثانية

فاراد عفاش ان يتكلم ولكن المنادي نادى انتهت المقابلة ايها الزنابيل ".

 

 

 

سعد الجماعي هو الآخر علّق ساخراً بالقول: تقولوا الزعيم اشتكي للسيد من أصحابه واستأذن يحتفل ب26 سبتمبر او كان اتصال تعارف؟

 

فيما سليم خالد سخر من الضجة التي صاحبت عملية الاتصال بالقول : اتصال بالإيمو وعاملين منها قصه!!

 

 

وكانت وسائل اعلام تابعة للانقلابيين تحدثت مساء أمس الأربعاء عن لقاء جمع قيادات مؤتمرية بأخرى حوثية لمناقشة مواضيه الخلاف فيما بينهما والخروج بحلول مناسبة.

 

وأردفت تلك الوسائل أن اتصالاً عبر دائرة تلفزيونية مغلقة تمت بيت زعيمي تحالف الانقلاب، خلفت تلك الأنباء ردود فعل ساخرة بين أوساط الناشطين.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص