ما ورى لقاء صالح وعبدالملك الحوثي


هذا اللقاء تطور ملفت من عدة جهات أهمها إذا لم يتوقف إنهيار العلاقة بين الطرفين بعد هذا اللقاء  فليس بعد ذلك سوى مواجهة حاسمة.
بمعنى أن كلا الطرفين استخدما اخر أوراق الطاولة لوقف الانهيار وإعادة العلاقة الى مسار غير تصادمي وإذا أحرقت من دون جدوى فليس بعدها سوى المواجهة.
تقديري أن الطرفان إذا نجحا في شيء فسينجحان في الاتفاق على مدة إضافية متوترة من العلاقة بينهما والتصادم بينهما حتمي.
من المهم الاشاره الى أن الرهان على خمول الجبهات للتسريع بالتصادم بين الطرفين سياسة أثبتت الأعوام الثلاثة انها غير كافية وغير مجدية  وقد يكون تصعيد العمل الميداني عامل اكثر فعالية لانه سيدفع كل طرف الى البحث عن مخارج لحماية نفسه والتضحية بالطرف الاخر.
ويظل الامر خاضع لتقييمات قد ترجح هذا أو ذاك والمرجح دائما ما يستخلص من النتائج السياسية لتطورات الوضع الميداني

واضح ان القرار مرتبك وان قيود مفروضة على الجانبين السياسي والعسكري وأن الحقيقة النجلاء المستلهمة من لقاء عفاش والحوثي اليوم هو إخفاق سياسة التحالف لتنضيج ظروف التصادم بين الطرفين.
بمعنى لا السياسة ساهمت في التسريع في هذا التصادم بعد مرور ثلاثة أعوام ولا انها ايضا نجحت في استغلال المتغيرات في الأشهر الاخيرة وذروتها في اغسطس وسبتمبر في تعزيز الخلاف بين عفاش والحوثي بل لم تساعد على الإبقاء على التوتر والسجال بينهم.ولم تتمكن من استمالة طرف او تحريضه على البدء بإطلاق الرصاصة الاولى ما ساهم في دفع الحوثيين وصالح الى التقارب مجددا كسبيل وحيد اضطراري متاح امامهما لعبوره

ومع ذلك سنجد من يقول ان اخماد جبهة نهم او غيرها هو سياسة حكيمة لإيجاد الظروف الملائمة ليلتفت الحليفان في صنعاء لخلافاتهما العميقة والانزلاق الى مواجهة خاسرة

نقطه اخرى وهي لو ان الحوثيين قادرون على حسم صراعهم مع صالح ما انصاعوا للجلوس مع صالح.
في تقديري ان كل ما يفعله الحوثيون ليس ناتجا عن كون صالح فقد كل شيء بل لانهم يدركون ان صالح مغلول لا يقدر على خوض مواجهة ضدهم وظهره مكشوف لانه سيؤذي نفسه كما الحوثيين لمصلحة التحالف.
وهذا التقدير الصحيح اعتقد انه سبب جوهري يدفعهم للتشنج والاستطالة ضامنين ان صالح غير قادر على اتخاذ ردة فعل مفتوحة وسيضغط للعودة الى حديث الطاولة معهم
وهذا بالفعل ما يحدث

أراد صالح  من فعالية اغسطس شيئين مهمين الى جانب ما قد قيل من أهداف
الاول : اراد ان يعرف هل الشارع اليمني مستعد ان يمضي خلفه في مواجهة الحوثي وقد كان له ما اراد لان من حضر السبعين ليسو فقط موتمر وهذا يعرفه صالح
الثاني : اراد ان يعرف رد فعل التحالف ويثبت لهم انه قوي ويتمتع بالحضور الكافي والمطلوب ليبدوا صفحة جديدة معه وهو سيخلصهم من صداع الحوثي لكن  لم يلق الالتفات المطلوبة....
كانت هناك فرصة مناسبة لضرب تحالف الطرفين لكن لم يتم اللعب  بالأوراق المناسبة لا سياسيا ولا ميدانيا.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص